فنجان قهوة مع سيدتي

، بقلم سلوى أبو مدين

هذه أوقات الفرح
وها هو فنجان القهوة الفاحم
يستحم من أعاصير نفسي المتأججة
بالوهن.
تحت هُدْب
نجم انطفأ
الحلم المخذول
براعم الغدر
هأنا أذرفك من مآقي فصولي.
فنجان قهوة مشاكس مع سيدة
أسقطت كل الأقنعة
التي اختبأت خلفها.
قهوة تنبعث رائحتها
من وجهك المرتبك
خلف غيمة بيضاء.
تؤرجحني وحدتي كمصباحٍ
يلفظ آخر قطرة
من رئتيه القاتمتين.
المرأة التي طوتها الأساطير
في تلك الزاوية تستحم
من خيوط الوجع.
من خلف الملامح
ينسكب وجهك
فوق قتامة المسافات
تحت إيقاع الليل
أرسمك خارج نبضي.
فنجان قهوة مع سيدتي
يؤجج رغبة اللقاء
بينَ رائحة ممزوجة بصفحة
العبث والمرح!


سلوى أبو مدين

كاتبة وشاعرة

من نفس المؤلف