الأحد ٣١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٧
بقلم جمال سلسع

وجهُ العامِ الجديد...!

طفاةٌ علَّمت الرجالَ كيفَ تكونُ الرجولة؟
ونقشت أيقونَةَ كبرياءٍ على وجهِ خرافةٍ ذَليلَةٍ!
هي وجهُ العامِ الجديد!
حارسة لحلمنا المذبوحِ على استلاب نبعِ قريتِها!
وعاصفةٌ هبَّتعلى وجعِ اقتلاعِ اشجار زيتونِها!
هي وجهُ العامِ الجديد
فمن تكون؟.... هي عهد التميمي.....!
إبنةُ قريةٍ وادعَةٍ، علَّمت الاعلام ان لا يكررأكاذيبه عن فلسطين.
فأسقطت النياشين الكاذبة والأوسمة المستباحة!
فهزَّت ليل الإحتلال بشمسِ مواقِفٍ لا ترهن ذاتِها
لأوامر بعيدة عن مذاق أرضها...!
رفضت أن تتقاسم الحياة مع صحراءِ احتلالٍ
وهي من يعلِّم الأرض لغة المطر!
فكانت الطير الذي يوقظُ السنابل في الحقول.
وزرقةُ البحر الذي تُناجي أمواجه التناريخ
فنقشت مواقفها على اشواق الثرى
فأيقظت القافية على وقع كلماتها
والسماء تبارك صفعتها على وجه الإحتلال
هي عهدٌ جديدٌ تعلَّمَ أن يؤسِّس في رهافة بطولتها
جمال المواقف وعزَّةِ النفس
لأنَّها لا تزال ترضع من ثدي الأرض!
وتتمسك بصدر الوطن
جيلٌ خلف جيل يقف في عراء الحقيقة
وأمامه اغتراب المدن وفصول الجلجلة
فكيف لا تقف عهد تفتش عن ألق في ساعديها في هذا العراء؟


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى