أسلوب المدح بالمعاني

في شعر الاديب المبدع أبو يعرب

، بقلم نايف عبوش

الشاعر المبدع إبراهيم علي العبدالله، المعروف في وسطه الاجتماعي، وفي الساحة الأدبية، والثقافية، بكنيته الشهيرة (أبو يعرب)، من بين القلائل من الأعلام الشعراء، والأدباء، الذين يجمعون بين بلاغة التعبير، وسحر البيان، وسلاسةالأسلوب، والملكة الإبداعية المتميزة، التي مكنته من أن يستلهم بحسه الوجداني المرهف، معطيات الحال امامه، في أبعادها الاجتماعية، والتراثية، والأخلاقية، ويوظفها في نظمه، باقتدار واضح، كلما تناول في نظمه، نوعاً من أنواع الشعر المعروفة،والمدح منها بشكل خاص.

ولأنه يتميز بمخيال شاعري شفاف، وقدرة فائقة على التفاعل بصدق، مع مفردات الواقع الحياتي الذي يعيشه، فقد نجح في رسم لوحات فنية لتلك المفردات، مكتضة بصور متزاحمة، من انثيالاته الوجدانية، التي اعتاد تجسيدها في أساليب تناوله الشعر، مدحا، او رثاء، أو حكمة، أو توجدا، أو و غير ذلك .

ولذلك فقد احتل المدح، والثناء، في قصيده مساحة واسعة من نظمه، جريا عادة فطاحل الشعراء. ولعل اسلوب المدح في بعض قصائده، قد امتاز بالتركيز على صيغة الإطراء لدواعي الاشادة بالمعاني الإنسانية، والمناقبية الفاضلة لذلك الإنسان المعني بالمدح. وبذلك فهو يتخلص كشاعر من طموح الحصول على مردود مادي، او معنوي من ذلك المعني بالمدح، ويبقى هدفه الأول من المدح، هو رفع شأن قيم الفضيلة، والسمو بها إلى أرفع مكانة، بقصد تعميق معاني الشهامة، وترسيخ قيم الانتخاء والتكافل، لخدمة المحتاجين في المجتمع، وتشجيع الجمهور على ممارستها.

ولعل إشادة الشاعر الكبير والأديب الفحل ابو يعرب، بالفاضلة خالدة عبدالله الحسن، التي نذرت نفسها لخدمة أختها المقعدة، بما قامت به من خدمة إنسانية جليلة لها، جسدت شاعريته الوجدانية، التي انسابت قريضا راقياً، يفيض بمعاني الاجلال، والتقدير الجليل، للفعل الإنساني النبيل لتلك الفاضلة، إذ يقول:

سلام عليك أيا خالدة
فأنت العراقية الماجدة

ويستطرد ليقول:

ونابت عن الأم في مريم
وصارت لها في الدنا والدة

ويختم قصيدته في مدحها بالقول:

ومسك ختامي كلامي لها
سلمت وبوركت يا خالدة

وبذلك الثناء الرفيع.. يكون الشاعر الكبير ابو يعرب، قد وفى تلك الإنسانة الفاضلة حقها، لتكون بتضحيتها العالية، من خلال التفرغ التام لخدمة أختها المقعدة، قد ضربت مثالاً حيا في الوفاء لمعنى الأخوة، بتجاوزها الأنانية، والذاتية، التي غالباً ما تكون مدعاة، لخلخلة قيم الفضيلة في المجتمع.


نايف عبوش

كاتب عراقي

من نفس المؤلف