صدى القضية الفلسطينية

في شعر محمد مهدي الجواهري

، بقلم رواء الجصاني

والعنوان اعلاه، جاء وسماً لأطروحة دكتوراه جديدة، اتممها الباحث عبد الرسول الهايي، قبل فترة وجيزة، ومن جامعة طهران هذه المرة، لتنضم الى جمع اطروحات الدكتوراه ورسائل الماجستيرالاخرى، في جامعات عواصم بلدان عديدة، منها القاهرة والخرطوم وصنعاء ودمشق وبيروت، دعوا عنكم الجامعات العراقية ومنها بغداد واربيل والكوفة، وغيرها (1).

وتوضح الاطروحة كما قال عنها صاحبها ".. أنّ الجواهري اهتم بالقضية الفلسطينية اهتماماً كبيراً عبر توظيف المکان الفلسطيني باعتباره مسرح الصراع وفق العلاقة الجدلية بين سكانه الأصليين والاحتلال، وتصوير ملامح المقاومة والکفاح تصويراً فنياً جمالياً عبر استخدام شتی أنماط الصور البيانية والرموز التأريخية والدينية والطبيعية واللونية لرفض الواقع والتحريض علی مقارعة العدو الصهيوني، ما أدّى إلى إضافة بعد جمالي لنصه الشعري، حيث جعل المتتبّع يعيش الأحداث التي مرت بفلسطين..." (2).

ولكي لا نضيف من عندياتنا، معتمدين التوثيق وحسب، نعود للباحث (الهايي) من جديد، لنقرأ ايضا في ملخصه عن أطروحته: انها اعتمدت "... المنهج المتکامل لرؤية الجواهري حيال القضية الفلسطينية عبر دراسة صدی الکفاح والمقاومة في فلسطينياته، والوقوف أمام المضامین والصور الفنية والجمالية التي تضمنتها"(3).

لقد اتمم الباحث، حامل الدكتوراه، متطلبات بحثه/ اطروحته، في الصيف الاخير، باشراف: د. صادق فتحي دهکردي، ومساعديه: د. ناصر قاسمي، وزميله د. يد الله أحمدي ملايري، بقسم اللغة العربية وآدابها، في جامعة طهران ( برديس فارابي- کلية الإلهيات) وقد قدم لهم شكر الباحث الامين، وتقديره، لاساتذته، مقروناً بالشكر ايضا لكل من عاونه في اتمام ما جهد به، ومن بينهم "أستاذ أساتذة اللغة العربية في إيران الدكتور محمد علي آذرشب" (4) ومركز الجواهري في براغ، وآخرون عديدون ..

(1) للتوثيق الاشمل – راجع مؤلف "الجواهري ... بعيون حميمة" الصادر في بغداد

عام 2016..

(2) من نصوص الباحث في ملخص اطروحته..

(3) من نصوص الباحث في ملخص اطروحته..

(4) من شكر الباحث في تقديم اطروحته للجنة المشرفة..

شكر وتقديــر

بعد شكر الله العليم الذي أتمّ نعمته عليّ كي أقدم هذا البحث، أتوجه بالشکر والتقدير إلى كل من أنار لي الدرب بفكره وعلمه وتوجيهه وإرشاده. وأخص بذلك أستاذي المشرف على هذا البحث سعادة الدكتور صادق فتحي دهكردي؛ فقد كان لأسلوبه الإشرافي الراقي الذي جمع بين الجدية في المتابعة والتعامل الإنساني الرفيع بصمة بارزة في إنجازي لهذ العمل فله منی خالص التقدير والاحترام.

ولا يفوتني أن أتقدم بشكري الجزيل لكل من الأستاذين المشرفين المساعدين الدکتور ناصر قاسمي والدکتور يد الله ملايري اللذين أسهما بعلمهما ووقتهما في إنجاز وتقويم هذا البحث.
والشکر والتقدير موصول كذلك إلی جامعة طهران ولأعضاء هيئة التدريس بقسم اللغة العربية وآدابها في برديس فارابي الذين نهلت من ينابيع علمهم ومعرفتهم.

کما أتقدم بأسمى آيات الشكر والتقدير لكل من مد لي يد العون من قريب أو من بعيد في إنجاز هذا العمل المتواضع وإتمامه ولو بنصيحة؛ وأخص بالذكر أستاذ أساتذة اللغة العربية في إيران الدكتور محمد علي آذرشب ومدير مركز الجواهري في براغ السيد رواء الجصاني ابن أخت الشاعر وابن خاله الأستاذ مجيد الجواهري لما قدموا من توجيهات بناءة وأجوبة سديدة على استفساراتي. كما أشكر لجنة المناقشة على تفضّلها بقبول هذا البحث المتواضع.

عبد الرسول الهايي


رواء الجصاني

باحث عراقي

من نفس المؤلف