وفاة البطل حمدي شلبي

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

توفى البطل اللواء حمدي شلبي يوم 18 يناير 2018 وشيع جثمانه إلى مثواه الأخير وأقيم العزاء يوم 21 يناير.

البطل اللواء حمدي شلبي من أبطال الصاعقة وشارك في معارك أكتوبر التي اندلعت يوم 6 عام 1973 لتحرير سيناء الحبيبة التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وأثناء المعارك كان برتبة نقيب وقاد كمين صاعقة على محور العريش رمانة كما قاد سرية الصاعقة التي تم إبرارها خلف خطوط القوات الإسرائيلية على محور العريش / القنطرة شرق بالقرب من رمانة لتعطيل تقدم الفرقة 162 المدرعة الإسرائيلية التي حاولت القيام بهجوم مضاد ضد تشكيلات أبطال الجيش الثاني المصري في منطقتي القنطرة والفردان بهدف منع القوات المصرية من إنشاء كباري العبور.

في صباح يوم الأحد 7 أكتوبر 1973 الموافق 11 رمضان 1393 هجريا وصلت مقدمة الفرقة 162 المدرعة الإسرائيلية لأجل تدمير رؤوس الكباري في قطاعي القنطرة والفردان وعلى الفور أعطى البطل النقيب حمدي شلبي أوامره لأبطال مصر بترك مقدمة القوة المدرعة الإسرائيلية للتقدم داخل منطقة الكمائن دون الاشتباك معها وفي التوقيت المناسب أصدر أوامره للسرية بفتح نيران الأسلحة المضادة للدبابات وتحولت المنطقة إلى قطعة من الجحيم.

أصيب العدو بالفزع والرعب وتم تدمير 18 دبابة إسرائيلية بالإضافة إلى مركبتين مدرعتين نصف جنزير وبرغم إصابة الجزء الأكبر من السرية المصرية إلا أن أبطال مصر استمروا في المعركة وفي اليوم الثاني وبعد النجاح الكبير الذي تحقق ومنع القوات الإسرائيلية من التصدي لموجات العبور وإفساح المجال لعبور القوات المصرية واستشهاد نحو75 من أبطال مصر أصبح الطريق مغلقا بسبب حطام الدبابات الإسرائيلية وفجأة ظهر أتوبيس إسرائيلي محملا بالجنود الإسرائيليين المنسحبين من القنطرة في اتجاه السويس وعلى الفور قام أبطال الصاعقة بتدميره وقتل من بداخله.

واصل البطل حمدي شلبي مع أبطاله وأبطال مصر القتال حتى تحقق النصر العظيم وتدرج في الترقي حتى وصل إلى رتبة اللواء وتم تكريمه ومنحه وسام نجمه الشرف العسكرية.

من نفس المؤلف