الأحد ٢٨ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٨
بقلم صالح أحمد كناعنة

رقصٌ على شَفَةِ العَطَش

بَحثًا عن الصّدرِ الذي أمّلتُ أن يمتَصَّ صمتي؛
عانَقتُ أغنيَةَ الرّبيعِ...
وكُنتُ إنسانَ الصّراط.
وسكَنتُ لألاءَ النّدى
وتَكَتُّمي حِسًا وصَهدا.
دهرًا شَهَقتُ بلا صدى،
والليلُ يوهِمُني بمطلِعِ بَسمَةٍ.
عُمري يَضِجُّ تَشَوُّقًا،
أقفو تضاريسَ المدى،
وأعانقُ التَّرحالَ سِرًّا.
يا للبَهاء!
ينمو على صَدري...
وما ارتَعَشَت سوى أهدابِ غَيب.
يا مَطلَبَ الأشواقِ، يا كينونَةَ الرّعَشاتِ بي،
فجري يجيءُ، ولا يَجيء!
أحتاجُ أن يَجتاحَني غَيمُ الصّهيل؛
يغتالُ خَوفي مِن نِدا الأعماقِ..
مِن عَبَقِ العَراءْ...
مِن رَهبَةِ النّفسِ التي رَقَصَت على شَفَةِ العَطَشْ،
وأوَت إلى سِرِّ الليالي القاحِلَة.
بَحثًا عَنِ الصّدرِ الذي سيُعيدُني مِن أغنِياتِ البَحثِ عَني
لم يَبقَ لي يا حُبُّ إلا أن أكونَ...
أنا الثّرى، وأنا المَطَر.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى