الأربعاء ١٤ شباط (فبراير) ٢٠١٨
بقلم إنتصار عابد بكري

قصيدة حنين

واقتنع ما دمت تقتنع
أنها ليست لك حدائق الياسمين
ما دُمْت تقتنع،
سيغزوك الحنين...
بدون شك شعيرات بيض أنبتت
فهل من خلاص من
هجوم الياسمين...
في بستانك
ستُزهِر
لا تقهر الأوراق التي ظلَّلّت
فوقك
وجملّت لك الدنيا
وأهدتك نسائمَها كل حين .......
امتطت الشفتان حمرة
ذات غفلة
وعلى الجفون أخضر العيون
كان ذلك
عندما أشرقت البساتين ...
ما بعد حلمٍ
لاح وشاح....
وتباطأت الأماني
على طريق
يحبو دادي دادي الياسمين ....
عند حافة الطريق
أزرع وردة
تكبر كل يوم
ويستحوذنا الحنين.....


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى