الاثنين ٢٦ شباط (فبراير) ٢٠١٨
بقلم نوميديا جروفي

دموع في مطار قرطاج

قال لي بعد سفرتنا تلك
دموعكِ في مطار قرطاج
كانت ينبوعا يجري
و أنا
حالما رحلتِ
بقيتُ بحشرجة النّزع
أحسستُ
أنّني في ثديَيْكِ عالق
و في شفاهكِ أسكنُ
و على كتفيْكِ أغفو
أحبّكِ بكلّ ما أملكُ
و بكلّ قوّتي و طاقتي
إلى الأبد.. إلى الأبد.. إلى الأبد..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى