عفرين الإسفين الأخير في نعش أردوغان

، بقلم نوزاد جعدان جعدان

منذ استلام أردوغان زمام الرئاسة وهو يلقي الكلام على عواهنه، مستخدماً تارة مصطلحات عثمانية مندثرة ، وأخرى مستشهداً برباعيات شاعرها القومي عارف نهاد آسيا، ولا يتردد الرئيس التركي أبداً وهو يتخيل نفسه سلطاناً عثمانياً جديداً يمتطي مطية المبادئ العثمانية والعاطفة الدينية في زمن تأبى الشعوب به الخوازيق وأدوات القمع؛ فإذا أراد الله إهلاك شخص ألهمه الطيش والجنون.
وجنون العظمة الملازم لأردوغان ليس وليد اليوم وإنّما نتاج مراحل عدة منذ استلامه رئاسة الوزراء في تركيا، وتصريحاته المتناقضة التي تحلم برفع رايات الماضي وهدم عروش الحاضر ، فتناقضاته العجيبة بلغت حد المساومة بالقضية الفلسطينية؛ بصوت ينادي بالحرية لأهل غزة و في الكواليس يبرم اتفاقيات سرية حول شراء السلاح من إسرائيل ويُقدّم ملايين الدولارات إلى اللوبي الصهيوني.
وليس هذا فحسب، بل تجاوز كل هذا ونادى بالقضاء على الإرهاب و " داعش "، وهو الذي كان مرر نترات الأمونيوم وغيرها من المواد الخام المستخدمة في تصنيع القنابل عبر الحدود التركية السورية إلى تنظيم " داعش الإرهابي" ، ناهيك عن موقفه المخزي والمتفرج لدخول تنظيم " داعش " إلى مدينة كوباني وقيامه بمجازر رهيبة ضد الشعب الأعزل وذي الغالبية المسلمة، شأنه شأن القيصر الروسي في القرن الثامن عشر عندما أرسل من لدنه محرضين يندسون بين صفوف الثوار ومهمتهم إلقاء القنابل أو التحريض على ذلك.
هذا النظام النفعي البراغماتي الذي يقوده أردوغان وخطاباته البريئة الشكل بنصرة الشعب السوري والمنخورة المضمون، وبالمقابل نراه كشايلوك تاجر البندقية يساوم الدول الأوربية حول قضية اللاجئين السوريين ويفرض تأشيرة دخول عليهم، ما هو إلا شعار يقوده حزب العدالة والتنمية، شعار بدأ تماماً كالحركة الفوضوية مثالية بعباراتها وصيغتها حتى تحولت إلى ملجأ للمحتالين، ولما لم يستطيعوا التغيير لجؤوا إلى إلقاء القنابل والتستر بها والكسب عن طريقها، وهذا حال الأنظمة الاستبدادية تلجأ إلى الإرهاب والقتل والاعتقال عندما يدق ناقوس الخطر على بقائها.
ولا غرو أن يستحضر السلطان العثماني من التاريخ مستنقعاته كهتلر النازي، ويتخذه نموذجاً فاعلاً بشخصيته المقاربة له - الاثنان فور استيلائهما على الحكم استوليا على كل السلطات وتقوضت سلطة البرلمان وقضيا على جميع الأشكال الديمقراطية ونكّلا بالنزعات اليسارية - في ظل نظام داخلي يعاني من المحسوبية وفضائح في الفساد المالي، وتقلص في الإستثمار الأجنبي وتضخم النقد التركي، ولن يكون اجتيار أكمة حوادثها متراصة بالأمر الهين عليه والتي تقود إلى استياء في المزاج الشعبي العام ، فالبراكين تتفاعل تحت الأرض التركية وترتفع بالتدريج لتشقق الطبقة الأرضية التي يستند عليها أردوغان وحزبه.
الأفكار الناضجة تلوح في الأفق والرغبة الجامحة في التغيير تغلي في النفوس والقرائح الفكرية والوعي وصل إلى أوجه بين معارضيه ومثقفي تركيا، وليس فعلاً استباقيا ولا ضرباً من التحدي القول أن مرجل الثورة يغلي والتغييرات البسيطة تسير ولكن وعي الجماهير و مبادئ جديدة تسير بسرعة أكبر و تتمخض عن هذه المرحلة؛ مرحلة الاعتقالات والتعسف وطرد الصحفيين من العمل الذين قاموا بتغطية تظاهرات حديقة جيزي، واعتقاله الزعيم الكوردي صلاح ديمرتاش زعيم حزب الشعوب الديمقراطي إبان تصاعد نجمه وهو الذي وقف في وجه أحلامه السلطوية، ناهيك عن التنكيل بخصومه عبر الاعتقال والنفي وأشهرهم معلمه فتح الله غولن، والتشديد بالرقابة على الشبكة العنكبوتية التي ما هي إلا خطوات فعلية تبرز الوجه الحقيقي لميوله الاستبدادية؛ الأمر الذي دفع برئيس تحرير جريدة خبر ترك فاتح الطايلي بالقول أن كرامة الصحافة تداس بالأقدام.
هذا الكلاشيه الذي يرسمه أردوغان لنفسه كسلطان عثماني جديد تجلّى بوضوح أثناء استقباله الرئيس الفلسطيني في قصره أو بالأحرى حصنه الذي بناه لنفسه فور استلامه الحكم ومساحته تتجاوز البيت الأبيض وقصر فيرساي بأضعاف أضعاف والشعب يعاني الأمرين من الأزمة الاقتصادية والسغب، وهو محاط بستة عشر حارساً بزيهم الذي يمثل حقب تركيا القديمة؛ بدءاً من الهون ومروراً بالسلاجقة ونهاية بالعثمانيين؛ وكأنه يستحضر شخصية السلطان في مسلسل حريم السلطان، هذا المسلسل الذي يمجّد السلطنة العثمانية، وغيرها من المسلسلات التي انتشرت مؤخرا في الدراما التركية لتشبع غرور أردوغان القائم على أمجاد الماضي والماضي نحو دمار عروش الحاضر.
وليست المسلسلات التركية الحديثة والغارقة في رومانسية فجة وأحلام وردية إلا لإغراق الشعب المسكين بقصص حب ساذجة أو بتاريخ تليد وطمس عيونهم عن الوضع المزري وسوء الأحوال الذي يعيشه هذا المجتمع و الذي يجد ضآلته في هذه المسلسلات مع سهرات الشرب يوم الأحد كمتنفس لينسى بها حاضره، إلى جانب قيامه بالمجازفات الحربية خارج البلاد لتحويل نظر الرأي العام عن شقائه لا سيما تهجومه لمدينة عفرين ونشر قاعداته العسكرية في قطر.
والواقع أن أردوغان يعزو حجته بغزو مدينة عفرين إلى التهديد الكوردي للحدود التركية وادعائه القيام بعمليات إرهابية عبر أجندة مجنّدة من قبله لتمارس دور الذئب مع الحمل، وعجباً كم تشبه حوادث الحاضر الماضي، عندما قامت الحكومة البريطانية باحتلال الصين في حرب الأفيون الثانية وكانت حجتها بأن نائب ملك الصين في جوانغ شو قام بتفتيش سفينة تحمل العلم البريطاني واعتقل بحاريها وأنزل العلم وعلى إثرها قُتل مبشر فرنسي على متنها، والتي كانت مؤامرة محاكة باحكام من الحكومة البريطانية والفرنسية لتكون ذريعة لشن حرب جديدة على الصين ونهب خيراتها.
وبالمقابل، لن تكون عفرين لقمة سائغة فالكورد يمارسون أسلوب القتال الفابيان ومناورة الخصم حتى تخر قواه، ويثورون بقضهم وقضيضهم و لن تتغلب قوة البغض بين الأحزاب على قوة العدواة بين القوميات، وستسوخ أقدام أردوغان في الوحل أمام أشجار عفرين الخضراء كما غطست أرجله في الأدغال الإسلاموية، ولعل من نافلة القول الاستشهاد بتعليق رئيس الوزراء الهندي الراحل جواهر لال نهرو على ممارسات أتاتورك التعسفية بحق الشعب الكوردي " قضى مصطفى كمال على الأكراد بلا رحمة، وأقام محاكم الإستقلال الخاصة لمحاكمتهم بالألوف وأعدم الزعيمان الكرديان الشيخ سعيد والدكتور فؤاد وغيرهما الذين ماتوا وأمنية استقلال كردستان لا تفارقهم، وهكذا نرى أن الأتراك الذين حاربوا مؤخرا للحصول على حريتهم مارسوا الإستبداد ضد الأكراد لمطالبتهم بحريتهم، فما أغرب تحول القومية من دفاع عن الوطن إلى هجوم لسلب حرية الغير، وثار الأكراد بعدها ثانية وسيثورون إذ كيف تخمد ثورة قوم يكافحون من أجل الحرية وهم مستعدون لدفع الثمن".


نوزاد جعدان جعدان

كاتب وشاعر سوري

من نفس المؤلف