السبت ١٧ آذار (مارس) ٢٠١٨
بقلم هاتف بشبوش

لوليتا البربريةُّ

في التّاسعِ من آيار
قالتْ لي البربريّة ُ الصّغيرةُ:
سأهديكَ......
أربعةً وثلاثينَ تُفّاحةً معفّرة ً
بلونِ روضةِ أسفلي
وبلونِ كلّ ما يحتويه ِ
فوقَ خاصري
أنا تُفّاحةُ البساتينِ
لا تُفّاحةٌ في السّوقِ فتشترى
أو يلهو بها آتٍ وعابرِ
أنا تُفّاحةُ البساتين
اقطفني وحدكْ...
و ذُقني
ثمّ كُلْني
و لا تقلْ
أنّني بعدُ لوليتا
إذن يا صغيرتي:
علَيّ أنْ أزوّرَ تأريخَ وسامتي
ألوّنَ أرشيفَ ذوائبي
أصقّلُ وجهيَ المهدودَ من ضمئي
و تذمُّري
لكنّني .....
كما ذلك الدّون الوقورِ
إذا ما أراد إخصابكِ، سيفعلها ليلاً
بأربعةٍ و عشرينَ قيراطٍ
أو عند الغبشِ النديّ الأبلجِ


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى