متى يوما ستهواني

، بقلم محمود أبو نوير

متى يوما ستهواني
متى ترضى ألا قُلْ ليْ
متى فالقلب أفتاني
بأنك يا أنا ظلّي
متى فالعين قد روّتْ
ثرى الأشواق من طلّي
متى والشوق في صدري
يقارع مثل مختلٍّ
تحيط بكف تحنانٍ
وتبقى في الهوى خِلّي
ألم تسمع بناياتي
بكاء هزّني كلِّي
ألم تقرأ بأشعاري
بأنك أنت مُحتلّي
بربك لا تدع عمري
يضيع وليس من حلٍّ
فما بي من هوى يفضي
إلى ضعف به ذلّي


محمود أبو نوير

طالب جامعي وشاعر مصري

من نفس المؤلف