نادت «فدائيّة»

، بقلم فراس حج محمد

ها نحن اليوم أقوى في كلّ الملاحم/ جوليا بطرس

ومضَوْا أكفانهم معَهم
أرواحهم مملوءةٌ عطراً وأرضُ ترابهم
فرْحٌ وأغْنِيّة
راحتهم حقلٌ وسنبلةٌ
وبصيرةٌ العرّافْ
مجدٌ وحريةْ
أشواقُهم غلبت خَطَواتِهم
وعيونُهم أضواؤهم
والفجر فيهم راقصٌ
بقصائدِ التّرتيلْ
أصواتُهم تعلو سماويّةْ
أنفاسُهم
ألوانُهم
أطيافُهم
أحلامُهم صارت ربيعيّةْ
حلّ الغناءُ اللُّغزَ وانتبهت ملائكةٌ
تصغي لآيات الهوى
ألحان بهجتها حريريّةْ
وعد الوعود أتى…
مدى العينينِ محمولٌ على خطوينْ
وخيامُهم كالحبِّ بيضاءُ
مثل النّدى والماءِ ورديّةْ
كالصّخر صمّاءُ
كالسّرو شمّاءُ
أغصانها أيدٍ خرافيّة
كالنّار هاجت بامتداد الشّمسْ
لفحاً حديديّةْ
هزّت مسافات الصّدى
أمواجُها بحر الرّدى
وشواطئٌ من حدّها حتّى أقاصي الحدّْ
من عمقها في الرّوحْ
نادت "فدائيّة"


فراس حج محمد

ناقد وشاعر فلسطيني

من نفس المؤلف