الاثنين ٢ نيسان (أبريل) ٢٠١٨
بقلم محمد المستاري

لكـم إعلامكـم ولنـا فايسبوكنـا

لقد أصبحت معظم المؤسسات الإعلامية بمختلف أشكالها، اليوم، وخصوصا منها المرئية، من أقوى القنوات والآليات التي تراهن عليها سلطة الدولة، -في العديد من الأنظمة والحكومات الفاسدة والمستبدة-، لتبرير الأوضاع الاجتماعية السائدة، ضدا على كل محاولات التغيير المتجسدة في شكل حركات احتجاجية واجتماعية وحراكات شعبية، المطالبة بالإصلاحات الفعلية والعدالة الاجتماعية، والرامية إلى وضع حد جذري للفساد السياسي المستشري.

فقـد تحولت العديد من المنابر الإعلامية العمومية في الكثير من البلدان العربية والثالثية على حد سواء، إلى مجرد أبواق للأنظمة وآليات لإدارة الأزمات، ويمكن أن نستدل على ذلك بفرض الرقابة المتشددة على الإعـلام العمومي، وتسخيره لخدمة مصالح وأجندات النخب السياسية والاقتصادية السائدة، كما يمكن أن نستدل على ذلك ببعد الإعلام كل البعد عن أداء المهام والأدوار المنوطة به، كعدم احترامه للمبادئ المهنية والأخلاقية المتعارف عليها، والمتمثلة أساسا في الاستقلالية والنزاهة والحياد والموضوعية والتعددية...

وفي نهجه لأساليب التضليل والخـداع وتزييف الواقع، بدل العمل على تنوير الرأي العام بخصوص قضايا ومشكلات مجتمعه، و«ميل الصحافة إلى الإثارة والاهتمام بأخبار المشاهير والفضائح السياسية والأخلاقية»(1)، بدل العمل على نشر قيم المعرفة والتعبير عن هموم وإرادة المواطنين ومساعدتهم على التحرر من نيـر التسلط وبـؤس الواقـع.

هـذا، كما ينم واقع معظم المؤسسات الإعلامية العربية، عن «تحكم بعض الشركات الكبرى في الصناعة الإعلامية، ويظهر ذلك بجلاء من خلال توجه الصحافة إلى تزييف الحقائق أو إخفائها بما يخدم مصالح الجهات المالكة»(2). كما يظهر من خلال تواطؤ الصحافة مع السلطة السياسية في دعمها لإخراج وإشاعة كل الروايات والاتهامات الباطلة، -أحيانا-، التي يتم تأليفها من طرف نسق المخزن ضد أعدائه وخصومه المنتقدين له، من فاعلين ونشطاء سياسيين وصحفيين وكتاب ومناضلين.. إن ما آل إليه واقع ووضع الإعلام العمومي، خصوصا منه التلفزيون، بات يكشف عن جملة من المفارقات، من أبرزنا أننا ندخله لبيوتنا وندفع له قسرا من جيوبنا ثم يقدم لنا في آخر المطاف صورة مزيفة بعيدة كل البعد عن واقعنا.

لذا نعتقد أن هذه الأسباب وأخرى كثيرة، كافية لتأكيد مشروعية مخاوفنا وتساؤلاتنا الملحة، والتي نذكر منها: هل هو فعلا إعلام حر ونزيه ومحايد ويقول الحقيقة؟ ألا تعدو جل برامجه التلفزيونية في الصحة مجرد ترويج لوصلات إشهارية تخدم مصالح المؤسسات والمقاولات الاقتصادية الكبرى التي تكرس ظاهـرة الاستهلاك؟ هل تُعْرَضُ المسلسلات في التلفزيون بغرض الترفيه والترويح عن النفس، أم فقط لخدمة لوبيات خارجية تستهدف الهوية الثقافية؟ ألا يتم التركيز على استقطاب أكبر عدد ممكن من المشاهدين حتى وإن كان في ذلك أثر سلبي على القيم الاجتماعية والحضارية؟

ما الحاجة أو الفائدة الممكنة من عرض أفلام مدبلجة وإعادة عرضها مرتين أو ثلاث مرات أحيانا في اليوم، مع أن محورها ليس سوى الصراع، الانتقام والحقد الدفين من أجل الانفراد بالحبيب في آخر المطاف؟ ما الفائدة المنتظرة من كثرة البرامج الرياضية المتعلقة بكرة القدم مع أننا لسنا متفوقين في الرياضة أصلا؟ أليس في ذلك خدمة لشركات «اللوطو» و«الطوطو» و«الكينو»؟ وما الفائدة من برامج تزيد الواحدة منها عن ساعة من الزمن تعرض لنا مغنيا لا نفهم ما يغنيه؟ أليس في ذلك تسويقا لآخر صيحات الموضة ومنتجات شركات الأزياء؟

أليست هناك إشكالات مجتمعية عميقة تتعلق بالفقر والسكن والبطالة هي أجدر أن تكون مواضيع للنقاش؟ أليس هناك «مافيا» وسماسرة للعقار تسببوا في رفع ثمن المتر الواحد إلى أزيد من عشرين ألف درهم؟ أليس من العبث ألا نجد مساحة كافية للسؤال الثقافي والفكري في الإعلام الرسمي رغم واقع التخلف والتردي، ونجد مساحات زمنية مطولة لتحليلات رياضية وبرامج هزلية؟ ألا يسلط التلفزيون بسخاء أضواءه القوية على محللين فاسدي الأخـلاق؟
بالمقابل، ألم يَصِرْ موقع التواصل الاجتماعي «الفيسبوك»، اليوم، بديلا حقيقيا عن إعلام ملوث لم يعد يستجيب لحاجيات وتطلعات مشاهديه؟ ألم يساهم في فضحه وتنكره وكتمه للحقيقة في مناسبات عديدة؟ ألم يفضح بهرجاته ورقصاته وحدلقاته لما كانت الفيضانات في مدينة كلميم وعديد من المناطق في جنوب المغرب؟ ألم يفضح شطط مؤسسات مخزنية في استعمال السلطة كقائد منطقة «الذروة» وممارسات أخرى يتعرض لها المواطنون من داخل الإدارات والمؤسسات العمومية عند قضاء حوائجهم؟

ألم يعد يشكل فضاءً رحبا لنشر الخبر والمعلومة على أوسع نطاق بلا حدود ولا قيود؟ ألم يجد فيه الشباب مساحات كافية للتعبير الحر بكل أشكاله المكتوبة والمصورة بلا قص ولا مونتاج؟ ألم تتوافد عليه هجرات جماعية افتراضية بعدما لم تجد متسعا لها بجانب من نهبوا كل خيراتها؟ ألم يساهم بشكل كبير في حراكات الربيع العربي التي أفضت إلى مراجعات دستورية وأطاحت ببعض الأنظمة الاستبدادية؟ ألم يساهم في التعريف بمواهب فنية ورياضية وكوميدية بعدما كانت مجهولة ومقصية؟ ألم يعد يعري الحقائق ويكشف عن حجم المعاناة والعزلة التي يقبع فيها سكان قرى الأطلس بعدما كانوا يموتون في صمت من شدة البرد وحصار الثلوج؟ ألم يضع حدا لاستيراد أطنان نفايات من إيطاليا؟

هكذا، عندما يتحول موقع التواصل الاجتماعي «الفيس بوك»، إلى بديل فعلي عن الإعلام المزيف والمضلل، في تنوير الرأي العام بخصوص قضايا ومشكلات مجتمعه، فإننا نقول آخر كلامنـا: لكم إعلامكـم... ولنا فايسبوكـنـا.
ـ
هامش:

ــ نجلاء محمد حابر، الإعلام السياسي، دار غيداء للنشر والتوزيع، عمان، 2014، ص. 105.

ــ نفس المرجع، ص. 105.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى