كانت‎

، بقلم محمود أبو نوير

إذا أبكيتُهَا تَبكي عليَّ
ولوْ أبعدتُهَا تَسعى إليَّ
كأنّ وفاءَها والصدّ منّي
كمَا مِنْ أرضِنَا حَتّى الثُّريَّا
عَرفتُكِ يا فُؤادً لا يُضَاهَى
فراحُكِ لم تدعْ يومًا يَديَّا
وجَدتُكِ فجأةً تغزينَ قَلبي
فأسقطْتِ الجُمود وما عَليَّ
مِنَ الكِبرِ المُزيَّفِ مِنْ عُتوِّ
كأنّيَ لمْ أكنْ مِنْ قبلُ شَيَّا
وَصِرتِ الآنَ تحتلِّينَ رُكنًا
يُذلِّلُ أدمُعِي ما دُمتُ حَيَّا
أُحِبُّكِ كَمْ يُردِّدُهَا فُؤَادي
وَأرجُو أنْ نَكونَ هنا سويَّا
لَقدْ وَدَّعتُ جَهْلاً كَانَ منّي
فأنتِ اليَوْمَ كَمْ تَسرينَ فيَّ
أُعِيذُكِ أنْ يَكونَ الحرصُ ولّى
فَها أنَا ذَا أقُولُ اليَوْمَ هَيَّا


محمود أبو نوير

طالب جامعي وشاعر مصري

من نفس المؤلف