رواية نسيم الشوق في اليوم السابع

، بقلم جميل السلحوت

ناقشت ندوة اليوم في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس رواية نسيم الشوق للأديب المقدسي جميل السلحوت، صدرت الرواية التي يحمل غلافها الأوّل لوحة للفنان التشكيلي محمد نصرالله عام 2018 عن مكتبة كل شيء الحيفاوية، وتقع في 272 صفحة من الحجم المتوسط، وقام بمنتجتها واخراجها شربل الياس.

افتتحت اللقاء مديرة الندوة ديمة جمعة السمان فقالت:

"نسيم الشوق" يهب رقيقا.. يبشّر بغيثٍ آت

لم تأت فكرة رواية "نسيم الشوق" للأديب جميل السّلحوت من فراغ، فكما عودنا دوما، يغوص في أعماق مجتمعه الفلسطيني ليلتقط قضاياه، يعيد إنتاجها من جديد بأسلوبه.. متجنبا التنظير والشعارات، يبثها عبر أعماله الأدبية في قالب مشوق جميل، يلقي ضوءا ساطعا عليها؛ ليراها القارىء بعيون الكاتب.

ظاهرة الزواج المختلط، الزواج من شريك يعتنق ديانة مختلفة، هي ظاهرة موجودة في مجتمعنا الفلسطيني العربي، على الرغم من أنها لا زالت غير مقبولة على المستوى الاجتماعي قبل المستوى الديني، إذ يبدو أنّ مفهوم " العيب" يغلب مفهوم " الحرام" في بعض الأحيان، فلماذا يتقبل المجتمع زوجة الابن الأجنبية التي عاد ابنهم معها من بلاد الغربة إلى الوطن، وقد تكون مسيحية أو حتى بوذية؟ ولا اعتراض على ذلك بعكس ابنة البلد التي تجد اللاءات أمامها تشكل عائقا يقف في طريق سعادتها وسعادة شريكها؟

لم تحرّم الديانات الارتباط بشريك يعتنق ديانة أخرى، ولكنها وضعت شروطا لتنظيم العلاقة، لا أكثر ولا أقل، إلا أن المجتمع وضع هذه الظاهرة في مربع "العيب"، وفق عاداته وتقاليده، مما جعلها غير مقبولة، وتم استغلالها أداة لزرع الفتن وإراقة الدّماء، ونسوا أن الفتنة أشدّ من القتل.

وكما عوّدنا السلحوت أيضا، فلا بد من اصطحاب القارىء في جولات ورحلات في ربوع بلادنا الجميلة المغتصبة، للتعريف بجمالية فلسطين الخلابة، فكان يستغل كل فرصة ممكنة للحديث عن تاريخ وجغرافية وأصالة وجماليّة المكان.

لم يفوّت الكاتب فرصة إبراز قضية أسرى الحرّية، المعتقلين في سجون الإحتلال الاسرائيلي، بل اتخذها قاعدة انطلقت منها روايته بقوة، مرّر من خلالها رسائل عديدة هامة لها علاقة بظروف الأسرى ونفسياتهم، وضرورة إعادة تأهيلهم بعد تحريرهم من المعتقلات. ابتدأت روايته بمشهد خروج البطل من المعتقل، إذ أن " سهيل المحمود" أمضى عامين كاملين في سجن شطّة غربي مدينة بيسان، وسهيل ذاته الذي قرر العودة إلى مقاعد الدراسة، التقى زميلة له في الدراسة في معهد بيرزيت اسمها "ناريمان جريس" تعتنق الديانة المسيحية، فأحبها.. بعد أن وجد فيها الصفات التي يحلم بها، فهي الأصيلة الوطنية القائدة والجميلة أيضا، لم يجد في اعتناقها الديانة المسيحية أيّ مشكلة في الإرتباط بها.

كان ربطا موفّقا من الكاتب، قائدان وطنيان، هو يعتنق الدّيانة الإسلاميّة ، وهي تعتنق الدّيانة المسيحيّة، يقفان معا ضد الاحتلال وانتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني الأعزل، يصرّان على أن يجمعهما رباط الزوجية المقدس؛ ليكملا مشوارهما في ظل عش الزّوجيّة، يكونان أسرة جميلة مبنية على المحبة وتقبل الآخر دون عقد خلّفتها العادات والتقاليد الاجتماعية، التي تسيطر على حياة ومفاهيم المجتمع، هما على قناعة تامة بأنهما قادران على التصدي لهذه التقاليد والعادات البالية.

لاحظت مدى تعمق الكاتب في بناء الشخوص، كان موفقا جدا في وصف تناقضات مشاعر مديحة، التي دفعتها كرامتها للإعلان أمام الملأ بأن سهيل لا يعني لها سوى أخ، ولن تقبل الارتباط به أبدا، وعندما اختلت بنفسها، لم تدري أتلوم نفسها على هذا الموقف؟ فقد تكون تسرعت.. هل كان موقفا سليما؟ كان مونولوجا موفق جدا. لم تنم تلك الليلة وهي تتقلب في فراشها، كذلك عندما ذهبت إلى المدرسة، كان مزاجها مشوشا، لم تستطع إعطاء الحصة الدراسية للطالبات، شعرت بوعكة صحية.. فالحالة السيكولوجية تنعكس بشكل مباشر على الحالة الفسيولوجية، بعدها وجدت ضالتها بالأستاذ سامي متري الذي أنقذها من الغرق. وهو مسيحي أيضا، ولكن الفراغ العاطفي جعلها تفكر به، خاصة وأنها وجدت أرضا خصبة لذلك، أما ما لم أقتنع به هو سرعة اعتناق سامي للديانة الاسلامية، حتى قبل أن يأخذ الموافقة الصريحة من مديحة بأنها ترضى به عريسا بعد إسلامه! فلم يكن بينهما قصّة حب وعشق كبيرة تدفعه للتّخلي عن ديانته للزّواج منها بهذه السّهولة.

أمّا موقف أسرته الرّافضة فكان موفقا جدا.

وكذلك تحطيم زجاج سيارات والد ناريمان، وإشارة صليب مرسومة على مقدمتها، بعد موافقته على زواج ابنته من سهيل (المسلم). وقد مرّر الكاتب رسالة بأن هناك أيادي تلعب في الخفاء لإشعال الفتنة، كان ربط هذه الظاهرة بزرع وإثارة الفتن لفتة ذكيّة من الكاتب.

في الختام، رواية "نسيم الشّوق" حقّا بمثابة النّسيم العليل الرّقيق الذي يبشّر القارىء بغيثٍ آت، فالأمل يبقى دوما الشعلة التي تبقي على حياتنا، والتفاؤل يبقى البوصلة الذي يدلنا على الطريق الصحيح لمسيرة أفضل، فلنختر طريقنا وفق قناعاتنا، فالسعادة قرار، والإصرار قرار، والمبادرة قرار . فإن لم يتخذ المرء قرارا.. يكون قد اتخذ قرارا بعدم اتخاذه القرار.

وقال سامي قرّة:

لا تقل الحرية من المعتقدات والتقاليد الاجتماعية أهمية عن الحرية من الظلم والاحتلال. هذه هي في نظري الرسالة التي ينقلها لنا الأديب المقدسي جميل السلحوت في روايته الجديدة نسيم الشوق الصادرة عن مكتبة كل شيء الحيفاوية عام 2018، ويحمل غلافها الأول لوحة للفنان التشكيلي محمد نصرالله. فإطلاق سراح سهيل الشخصية الرئيسية في الرواية من سجن شطّة هو إشارة رمزية للحرية الاجتماعية والفردية التي يسعى سهيل إلى تحقيقها في حياته. وكما أن "السجن قتلٌ لإنسانية الإنسان" (ص 38)، في كثير من الأحيان وخاصة في مجتمعنا العربي تكون الموروثات الثقافية والاجتماعية والدينية قتلا للحرية الفردية ولحرية المعتقد ولحرية اتخاذ القرار.

تتطرق رواية نسيم الشوق إلى مواضيع عدة هامة، لكنني في هذه المقالة سأتحدث عن ثلاثة مواضيع رئيسية هي الهوية الدينية، والزواج المختلط أو الزواج بين أتباع الديانات المختلفة، وانعدام المساواة بين الجنسين.

الهوية الدينية

لا أحد يختار دينه، فالدين الذي نؤمن به هو أحد الموروثات الثقافية التي تلد معنا لحظة ولادتنا. فعندما نعرّف أنفسنا كوننا مسلمين أو مسيحيين فنحن نجاهر بمعتقد فُرض علينا، ولم نختره بحرية الإرادة. غير أنه من وجهة نظري الإيمان بدين معيّن أو أي معتقد آخر ينبغي أن يكون نتيجة تجارب حياتية يخوضها الإنسان في محاولة منه إعطاء معنى لحياته، واكتشاف حقيقة وجوده. وهذا ما تدعو إليه شخصية سامي متري الذي اتخذ خطوة جريئة وقرّر أن يعتنق الإسلام على الرغم من أنه وُلد مسيحيا وورث المسيحية عن أبيه وأمه. ولم يُعلن سامي إسلامه شكليا أو لتحقيق مصلحة شخصية بل أعلنه "مقتنعا بذلك، وبعد تفكير طويل" (214). إضافة إلى ذلك، يعتبر سامي أن إيمانه بالإسلام قضية شخصية، ولا يحق لأحد التدخل فيها. عندما يسأله القاضي الشرعي ما إذا كان والداه يعلمان بقراره ووافقا عليه، يجيب سامي بكل ثقة: "هذه قضية إيمانية تخصني وحدي، وكلّ شاة بعرقوبها معلقة" (214). وبالطبع سامي شاب مسؤول وهو على استعداد تام لتحمل نتائج فعلته. يسأله القاضي: "هل تعرف ما يترتب عليك إذا أعلنت إسلامك؟" يجيب سامي:

"نعم، فقد اطلعت على مبادئ الإسلام، قرأت القرآن الكريم، درست التاريخ الإسلامي، السيرة النبوية، تأثرت بمسلكيات وأخلاقيات بعض زملائي وأصدقائي المسلمين" ص 215.

إذن هوية الفرد الدينية قد تتغير، هي هوية ديناميكية وينبغي أن تكون كذلك لأن الإنسان يولد حرّا وله حرية الاختيار. وحرية الاختيار هذه هي المضاد الحيوي للقضاء على فيروس التعصب والصراع الديني. ما علينا إلا أن نقرأ كتاب أمين معلوف حول الهوية كي ندرك مدى حدّة الصراع الذي يمكن أن يؤججه التمسك الأعمى بالهوية الدينية. أليس جميلا أن نرى في نهاية الرواية قلبين متحابين يرتبطان معا وإلى الأبد في قصة حب جميلة بدل فراقهما بسبب الاختلاف الديني لكل منهما؟ أليس جميلا أيضا أن نرى عائلة سامي وعائلة مديحة يتقبلان بكل سعادة سامي زوجا لمديحة على الرغم من تغييره لهويته الدينية؟

خطر على بالي وأنا أقرأ نسيم الشوق شخصية ندى في رواية الدكتورة خولة حمدي في قلبي أنثى عبرية. نرى في الرواية أن ندى تذهب في نفس الاتجاه الذي يذهب إليه سامي حيث تقرر بملء إرادتها التحوّل من اليهودية إلى الإسلام والارتباط بأحمد. سامي وندى خير برهان على أننا لسنا مسيّرين في هويتنا الدينية، وهذا جليّ فيما تقوله شيماء لصديقتها مديحة عندما تفقد الأخيرة الأمل في الزواج من سامي لأنهما "من أتباع ديانة اخرى" (195): "من يعتقد أننا مسيّرون، يلغي العقل الذي هو جوهرة الإنسان ... وتصرفاتنا بفعل إرادتنا وليست قضاء وقدرا" ص 196.

الزواج بين أتباع الديانات المختلفة

من المواضيع التي تعالجها الرواية معضلة الزواج المختلط أو الزواج بين أتباع الديانات المختلفة. وتبرز في الرواية حبكتان رئيسيتان هما:أولا: العلاقة بين سامي ومديحة من جهة والعلاقة بين سهيل وناريمان من جهة أخرى. سامي شاب مسيحي يقع في غرام مديحة وهي شابة مسلمة ويريد أن يرتبط بها، وسهيل شاب مسلم يقع في حب ناريمان وهي شابة مسيحية ويريد أن يتزوجها. لكن الأمور تتعقد لأن الزواج بين أتباع الديانات المختلفة غير مقبول في مجتمعنا. يقول الراوي: "لكن الزواج المختلط بين المسلمين والمسيحيين العرب في بلادنا، يواجه مشاكل كثيرة، قد تصل إلى القتل أحيانا، وأنا أقصد هنا زواج المسلم بمسيحية، أمّا زواج المسيحي من مسلمة فهذا حرام" (172). وبعد أن تقع مديحة في غرام سامي تدرك أن علاقتهما غير مجدية، وقد تسبب لهما مشاكل كثيرة لأن: "الإسلام يحرّم زواج المسلمة من غير مسلم" (174). وتلعن مديحة الساعة التي تعرّفت فيها على سامي وتشكو إلى صديقتها شيماء حائرة: "تبا لذلك اليوم الذي شارفت فيه على الغرق ... وقادنا إلى الحديث عن وهم لا نعرف أين سيصل" (174). وتقرر أن تقطع علاقتها بسامي نهائيا.

لكن ما الذي يمنع الزواج بين أتباع الديانات المختلفة؟ هو الدين نفسه والتعاليم الدينية التي ورثناها عن أجدادنا، إضافة إلى التقاليد التي تحكم علاقات الأفراد والجماعات بعضهم ببعض. في حين أن من واجب الأديان أن تقرّب الناس من بعضهم، لكننا نراها تبعّد الناس وتقف عائقا أمام علاقات الحب الإنسانية، وقد تؤدي بهم إلى القتل. بالفعل كما تقول أمّ حاتم "إحنا الله ساخطنا" (ص 186). نسمع ناريمان تحكي لمديحة: "الزواج المختلط له أبعاده الخطيرة في بلداننا العربية، فالمسيحي إذا تزوج مسلمة قد يتعرضان للقتل، إذا لم يعتنق المسيحي الإسلام قبل الزواج، والمسيحية إذا تزوجت مسلما، ربما تتعرض للقتل هي الأخرى" (ص 183)، وتضيف لاحقا: "المشكلة في مجتمعنا هي الأديان" ص 202.

تتحدث الرواية عن أربعة عائلات، عائلتان مسيحيتان وهما عائلة سامي وعائلة ناريمان، وعائلتان مسلمتان هما عائلة مديحة وعائلة سهيل. والأربع عائلات هذه تمثل جيلين مختلفين، الجيل الأول جيل الآباء والأمهات والجيل الثاني جيل الأبناء والبنات. وهنالك نوع من الصراع بين الجيلين، إذ نرى أن الجيل الأول وهو جيل الكبار خاصة النساء منهم يتمسك بشدة بالقيم الدينية، في حين أن الجيل الثاني وهو جيل الأبناء والبنات يُبدي انفتاحا أكبر فيما يتعلق بالتنوع الديني، وما يمكن أن نسميه بالتلاقح الديني. ويتناقض موقف كل من الجيلين تجاه موضوع الزواج بين أتباع الديانات المختلفة، مما يخلق صراعا فكريا بينهما. توصي أمّ سامي ابنها بعدم التفكير بالزواج من مسلمة وأن يبعد عن الشر ويغني له، لكنه يردّ عليها: "كل عقدة ولها حلال، وإذا أعلنت إسلامي لن تكون هناك مشاكل" (ص 206).وبعد سماع ذلك تنتفض الأمّ كمن لدغتها عقرب وتقول منزعجة موبّخة ابنها: "ماذا قلت يا ولد؟ لا أريد سماع هذه الكلمة منك مرّة ثانية، هل تريد أن تغير ديانتك من أجل امرأة؟ ... أحذرك من مغبة هكذا تفكير، وإن فعلتها سنتبرأ منك" (ص 206). وعندما يصبح سامي مسلما ترفض أمّه حضور فرحه وتقول له غاضبة: "من يترك دينه من أجل امرأة ليس ابني ولا أعرفه" (ص 267). وكذلك الأمر بالنسبة لوالدة ناريمان، فعندما تكتشف أن ابنتها تريد الزواج من مسلم "استشاطت غضبا وكادت أن تضربني، أمسكت بشعري بيدها اليمنى وهزتني بقوة" (ص 224). أمّا أمّ حنا التي كان يسكن عندها سهيل فقد طلبت منه مغادرة المنزل؛ لأنها لا تريد سهيل المسلم أن يتزوج بنت أختها المسيحية. حادثت أمّ حنا سهيل وكأنها تعظه: "الزواج ليس حراما ولا عيبا يا ولدي، لكن الزواج بين الديانات إن لم يكن حراما فهو غير مقبول، وبإمكانك الزواج من بنات دينك، لذا أرجوك أن ترحل من بيتي بهدوء"ص 226.

على عكس النساء من الجيل الأول في الرواية، نجد أن الرجال يُظهرون تفهمًا أكبر للعلاقة التي تجمع أبناءهم وبناتهم، بل يساعدونهم على التغلب على المعضلات التي يواجهونها. كان سهيل على يقين بأنه إذا استمر في سعيه للزواج من ناريمان فإنه سيحصل على مراده، ولذلك يلجأ إلى حمدان اليافاوي المسلم زوج عمة ناريمان المسيحية لمساعدته. ويرحب حمدان بطلب سهيل، وبالفعل يذهب حمدان ذات مساء لزيارة خالد جريس والد ناريمان الذي يتفاجأ ويمتعض من طلب حمدان يد ناريمان لسهيل. فخالد يؤمن بأن الزواج المختلط يخلق مشاكل كثيرة خاصة أن عائلته ما تزال تعاني من زواج حمدان لابتسام عمة ناريمان. يطلب من حمدان منحه بعض الوقت للتفكير، لكنه في النهاية يرضى أن يكسر العادات والتقاليد ويسمح لابنته الزواج من سهيل رغم أنف والدتها. ومن ناحيته لا يضع أبو حاتم والد سهيل العراقيل أمام ابنه سهيل كي يتزوج ناريمان ويقول بكل بساطة: "إذا البنت وأهلها موافقين، هذا ما أتمناه، وربنا يجيب اللي فيه الخير" ص 242.

يمثل الجيل الجديد فكرا جديدا يجسّد المعنى الحقيقي للتعايش والتسامح وقبول الآخر، ويتخذ من الدين وسيلة للعيش المشترك والتلاحم الاجتماعي. فالزواج بين أتباع الديانات المختلفة في رواية نسيم الشوق هو إعلان طلاق بين حرية المعتقد والتعصب الأعمى. ففي نهاية الأمر أعتقد أنه في المجتمع الواحد المتكامل ينبغي أن يكون الزواج المختلط زواجا قانونيا معترفا به. وهذا ليس مشكلة لأن الأفراد يتزوجون وليس الأديان.

انعدام المساواة بين الجنسين:

تتكرّر في الرواية مسألة أعتقد أنها هامة لأنها تمس بشدّة حرية المرأة في اختيار شريك حياتها وتقرير مصيرها، وهي أن "الدين الإسلامي يحرّم زواج المسلمة من غير المسلم" (ص 164). ونقرأ أيضا أن "زواج المسلم من مسيحية لا تعترضه عراقيل كبيرة مثل زواج المسلمة من مسيحي" (181). وقد أدرك سامي هذه الحقيقة وقرّر أن يصبح مسلما؛ كي يستطيع أن يتزوج المرأة المسلمة التي يحبها. لكن من واجبنا أن نسأل أيضا: إذا الإسلام يسمح للرجل المسلم أن يتزوج من مسيحية، فلماذا لا يعطي نفس الحق للمرأة المسلمة ويمكّنها من الزواج من رجل مسيحي؟ لا أريد الخوض في تفاصيل هذه المسألة، لكن ما أرغب في قوله هنا أنه مهما تكون التفاسير الفقهية وغير الفقهية التي تعطي حقا للرجل وتسلبه من المرأة، فممّا لا شك فيه أن في ذلك إجحافا لحقوق المرأة الأساسية.

خلاصة: نسيم الشوق رواية جميلة تتميز ببساطة اللغة والأسلوب، وهي تعالج قضية جدلية تمس صميم مجتمعنا العربي، وتحثنا على التفكير والنقد. هي رواية جريئة تستفز القارئ، وتُحدث في داخله زلزالا عقائديا يزعزع استقراره الفكري. نسيم الشوق مثل النسيم العليل الذي يهب وينشر بذور المحبة والأخوة والتعايش والتسامح والتصالح مع الذات ومع الآخرين.

وقال عبدالله دعيس:

تهبّ نسائم الشّوق في لحظات الغيّاب، فتشرئبّ الأنفس لتتنفّسها من بين أدخنة الفراق. فما النّسائم التي يطلقها الكاتب في روايته؟ وأيّ شوق يتحدّث عنه؟

تهبّ نسائم الشّوق للحريّة، على الأسرى الذين يقبعون في سجون العسف، فيتنفسها بطل الرواية سهيل، ويخرج من السجن الصّغير إلى السّجن الكبير، كما عبّر عن ذلك الكاتب. تهبّ نسائم الشّوق للذين ارتحلوا إلى بلاد الغربة وهجروا الوطن، تهزّ هذه النسّائم قلوب أحبّتهم في وطنهم، لكنها لا تجد إليهم سبيلا في منافيهم، وتهبّ نسائم الحبّ والعشق، فتكسر الحواجز الاجتماعيّة، ويتنفّسها العشّاق بعد أن يتخطّوا جميع الصّعاب. وتهبّ نسائم العلم وتتسلّل من بين خيوط الجهل، وتنير الدّرب لسالكيه، وتهبّ نسائم روح التحرّر من القيود الوهميّة التي تفرضها بعض العادات الاجتماعيّة، فتنحلّ العقد بسهولة وسلاسة، ويهب نسيم حبّ الوطن، فترتحل الشخصيّات فيه، وترسم صورة حيّة لمدنه وريفه.

رواية نسيم الشوق تتحدّث عن الحياة في فلسطين في الفترة اللاحقة لحرب عام 1967 واحتلال باقي فلسطين، وقد استقرّت الأمور لصالح الاحتلال، وبدأت الحياة تتخذ منحى طبيعيّا في ظلّه في بداية السبعينيّات من القرن العشرين، وبدأت الكثير من التّغيرات الاجتماعيّة تسري في أوصال المجتمع الفلسطيني، الذي انفتح على المناطق المحتلة عام 1948 وانفصل عن محيطه العربيّ. وبينما كانت المقاومة الفلسطينيّة متواصلة، إلا أنها ضعفت بسبب الخلافات مع الأردن واخراج الفدائيّين منها. يلفت الكاتب النظر إلى الأسرى الذين كانوا يقبعون في السّجون في تلك الفترة، دلالة على استمرار المقاومة، لكنّه يركّز على الحياة الاجتماعية في القرى والمدن الفلسطينيّة تحت تأثير الواقع الجديد، يركّز على التنوّع الديني في المجتمع الفلسطينيّ، والعلاقات الوديّة بين المسلمين والمسيحيّين، والعادات والتقاليد التي تحكم كليهما، ويتطرق لموضوع مهم وحساس، وهو الزواج المختلط بين المسلمين والمسيحيّين وما يواجه ذلك من مشكلات.

الزواج المختلط، الذي أشار إليه الكاتب في هذه الرواية، موضوع في غاية الأهميّة. فهذا الزواج لا يتعلق فقط باختلاف الدّين كما في الرواية، ففي مجتمعنا، ما يزال زواج ابن القرية ببنت المدينة أو البادية، من المحظورات التي تشكّل معضلة اجتماعيّة رغم التآلف الاجتماعي والتسامح الديني في مجتمعنا الفلسطيني؛ لذلك فإن تناول هذا الموضوع حيويّ ومهمّ.

يختار الكاتب المكان والزمان في روايته بعناية، فالزمان هو بداية السّبعينات حيث التّغير المتسارع في الحياة الاجتماعيّة في المجتمع الفلسطيني بفعل الاحتلال، وكذلك بسبب الانتشار السّريع للثقافة الغربية في تلك الفترة مع تقدّم وسائل الاتصال ودخول جهاز التلفاز إلى البيوت. تقع معظم أحداث الرواية في بيت حنينا إحدى قرى القدس، وفي بير زيت- وهو اختيار موفّق- حيث كانت بيت حنينا الجديدة تتحوّل بسرعة إلى حياة المدينة، وينشأ فيها مجتمع مختلط من القرويين والمدنيين والمسلمين والمسيحيّين بخصائصه المستجدّة تحت ظل الاحتلال، وكذلك بفعل الهجرة المتسارعة إلى الولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية. وكذلك بير زيت التي يقطنها المسلمون والمسيحيون، وكانت جامعتها النّاشئة تستقطب الطلبة من مختلف المناطق والمشارب.

ومما يميّز هذه الرواية رسمها لصور حيّة متحرّكة من المجتمع مع أدقّ التفاصيل. فنرى فيها مشهدا حيّا لخروج الأسير من السجن، وما يرافق ذلك من احتفال، ونرى فيها تعامل المجتمع مع حالات الوفاة، وفترة العزاء وما يدور أثناء ذلك من أحاديث، وكذلك عادات الخطبة والزّواج والولائم، والعلاقات الاجتماعيّة داخل البيوت في المدينة والقريّة والعلاقات المشتركة بينهما. ويطعّم الكاتب روايته بعدد كبير جدّا من الأمثال الشعبيّة والتي جاءت في سياقها دون إقحام، وكذلك الأغاني والأهازيج الشعبيّة.

وفي خضمّ الحديث عن العشق والزواج المختلط وما يرافق ذلك من محاذير، لم ينس الكاتب أن يتطرّق لموضوع الهجرة وأثرها على الحياة الاجتماعيّة، فمديحة تعيش وحيدة مع أمّها بعد أن هجرهما والدها ثمّ حرمهما من إخوتها حين استدرجهما إلى الغربة. تعاني مديحة من آثار هذا الغياب وكذلك أمّها، لكنّها تحيا حياة منفتحة وقد نالت حظّا من التعليم، وتعمل مدرّسة وتقود سيّارة، ثمّ تتزوّج ممّن تريد، وترفض الزّواج بابن خالتها التي سمّيت له منذ طفولتها، لأنّها تراه كأخ لا كزوج، مزايا لم تتوفّر لقريناتها في تلك الفترة، وربّما لم تكن لتحدث لو عاشت في كنف والدها. وكذلك يتطرّق الكاتب لموضوع بيع الأراضي الزراعيّة من أجل توفير المال الكافي للهجرة! ومصادرة الاحتلال للأراضي، وكيف انعكس هذا جنبا إلى جنب مع الغربة إلى إهمال الأرض وتدهور الزراعة.

يستخدم الكاتب لغة سهلة غير متكلّفة، ويعتمد كثيرا على الحوار الذي يدور باللغة المحكيّة، والذي يعطي لمسة اجتماعيّة صادقة، ويمكّن الكاتب من نقل القارئ للعيش بين أفراد المجتمع في تلك الفترة، يحسّ بكل مشاعره أنّه هناك، في ذاك المكان وذاك الزمان. يُغرق الكاتب في ذكر التفاصيل، فيُظهر كلّ حركة وكلّ سكنة لشخصيّاته، هذه التفصايل التي قد تبدو زائدة ولا داعي لها إلا أنها هي التي تعطي القارئ هذا الشعور، وتنتقله إلى الحياة الاجتماعية بأدقّ تفاصيلها.

يقود الكاتب القارئ إلى رحلات في أنحاء فلسطين، يصف أرجاءها بدقّة بالغة، يتنقّل النّاس بحريّة مع بعض التنغيص من حواجز الاحتلال، بخلاف الفترة الحالية حيث لا يستطيع الفلسطيني الانتقال من بلدة إلى أخرى إلا عبر طرق ملتفّة ومعاناة كبيرة، وتصاريح خاصّة من الاحتلال. وما أحوجنا إلى هذه الذكريات، وقد تقطّعت أوصالنا، وانطلت حيل الاحتلال علينا، وبدأنا نقسّم بلادنا حسب مفهومه ومخطّطاتهم

القارئ لهذه الرّواية يلحظ البصمة الواضحة لأسلوب الشيخ جميل السّلحوت المحبّب والممتع، وهي إضافة مهمّة لسلسلة رواياته السابقة، تسير على نسقها، وتضع حلقة أخرى في سلسلة متشعّبة زمانيا ومكانيا، إلا أنها مترابطة، ترسم لوحة جميلة لفسيفساء الحياة في فلسطين.

وكتبت رائدة أبو الصوي

الكاتب جميل السلحوت يحطم حواجز الصمت في قضية حساسة، قضية لم تطرح من قبل بهذه الصورة الدقيقة، الرواية فيها عرض لقضيتين، قضية الأسر وقضية الزواج المختلط. نسيم الشوق للأهل ولتراب الوطن وللحرية وللحبيبة.

أبطال الرواية الرئيسيون أربعة سهيل وناريمان ومديحة وسامي، وهؤلاء هم خميرة الرواية، سهيل الأسير الذي تعلق بحب ناريمان التي تختلف عنه بالديانة، ومديحة ابنة خالة سهيل التي انقذها سامي من الغرق وتعلق قلبها به.

اختيار موفق للكاتب بحيث عرض القضية من الطرفين، عندما تكون الفتاة مسلمة والشاب مسيحي وعندما تكون الفتاة مسيحية والشاب مسلم، في بداية الرواية صور لنا الكاتب الأسير عند خروجه من الأسر واستقبال الأهل والأصدقاء له. وحرارة اللقاء، مسار الرحلة من السجن، سجن شطة غربي مدينة بيسان الى قرية حزما.

وصف دقيق جدا وممتع جدا.

أسلوب الكاتب المتميز بالاسترسال في الوصف والمصداقية ونقل تحركات شخصيات الرواية بخفة دليل على تمكن الكاتب من اللغة، نحن في حاجة الى هذه النوعية من الروايات في مكتباتنا.

الروايات التي تحكي قصص من الواقع، فيها خيال واقعي.

تصوير جميل جدا للمناطق التي كانت في طريق عودة سهيل من الأسر .الجبال التي تحيط بالأغوار من الجهة الغربية ،والجبال الشرقية مرتفعات السلط الأردنية، نهر الأردن الذي ينساب بانحناءة مدهشة.

قضايا اجتماعية طرحها الكاتب قضايا متنوعة، منها قضية سكن الطلبة باسكان طلبة الجامعات، موضوع ضرورة تعليم السباحة وعدم المخاطرة بالسباحة دون أن يكون الانسان لديه معرفة عملية بالسباحة، تحدث الكاتب عن جمعية الشبان المسيحية ال Y.M.C.A التي تعلم السباحة بالقدس، وتخصص ساعات يومية للنساء للسباحة.

ص ١٤٧ من الرواية اصطحبنا الكاتب في رحلة ممتعة جدا في أحضان الوطن.

تصوير حي للمشهد، ومن منطقة طبريا عندما أنقذ الأستاذ المسيحي سامي متري المعلمة المسلمة مديحة من الغرق ابتدأت الحكاية.

قضية الزواج المختلط، طرح الكاتب القضية بشكل عقلاني، ربما لا يتوافق البعض معه نظرا لعوائق كثيرة منها رفض الأهل والمجتمع والدين.

طرح القضية من مختلف الزوايا، اختلاف نظرة المسلمين عندما يتزوج شاب مسلم فتاة مسيحية عن نظرتهم من زواج مسلمة من مسيحي ،اختلاف شاسع لأن الدين يحرّم أن تتزوج المسلمة من غير المسلمين، بينما الرجل المسلم يستطيع الزواج من امرأة من غير دينه

تعمق الكاتب كثيرا في توضيح التفاصيل ،ورغم المصاعب التي واجهت أبطال الرواية إلا أن الكاتب كتب للرواية نهاية سعيدة.

الرواية فيها رسائل هادفه، فيها وضع للنقاط على الحروف للأشخاص الذين يمرون بنفس التجربة والمعاناة التي عاشها أبطال الرواية بسبب اختيارهم أزواجا من ديانة مختلفة، من يمر بتلك التجارب يستطيع من خلال قراءة هذه الرواية أن يجد الحل لمشكلته.


جميل السلحوت

كاتب فلسطيني

من نفس المؤلف