السبت ٢٦ أيار (مايو) ٢٠١٨
بقلم جميل السلحوت

يوميات رثاء أمّة: اختطاف الدّين

افتتح الدّاعية عمرو خالد الشّهر الفضيل بالحديث عن "الفرخة" التي ستوصل من يفطر عليها إلى الجنّة.

تبعه أحدهم بالحديث عن "الفرخة" التي تستمع للقرآن الكريم وتسبّح بحمد الله.

وسبقه أحدهم بالحديث –وسط التّكبير والتّهليل-عن فرس تخرّ ساجدة لله من شدّة التقوى!

أمّا العلامة محمد بن أحمد بن حميدان بن علي المكنّى بأبي عاطف فقد قال: لقد جرى اختطاف الدّين فلا تستغربوا ما يفعله"المجاهدون" في سوريّا، ليبيا واليمن، وما يتمخّض من بغاء سياسيّ علنيّ في القدس، فكلّه مدفوع الثّمن.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى