الأحد ٢٧ أيار (مايو) ٢٠١٨
بقلم عدلة شداد خشيبون

عشرون ...وذكريات

رفرفت حمامة السّلام وزغردت شحرورة الوادي

أمّاه من الفراق كان العشرون.. ومن الحنين كانت عشرات السّنون

لم تعلني ذهابك.. ولا أظّنك رتّبت حقيبة سفرك

لم ألمح الغربة في عينيك

ولم أنجح في التّسلل لأعماق فكرك

عشرون يا أمّي

سجّل التّاريخ غيابك

وأنا لم أسجّل في دفتري لحظة واحدة لأنّك أنت معي كنت وما زلت.

في الصّباح أستيقظ على صوتك وأشمّ رائحة القهوة فتفعل فعلها

في إكسابي ذاك النّشاط الرّوحانيّ الكبير، فنجان الحليب ينتظرني والزّوادة سبقتني
أمّاه.. سألتني جدتّي ألا تعرفين "لفّ الدّوالي"؟؟ ضحكت وقلت لها لا يا جدّتي فأنا أتقن ذلك ولكنّ أحبّ طعم الورق من دفء أصابع أمّي.

أمّاه.. أتذكرين آخر طبخة حضرتها لي ولأولادي على أمل أن نأكلها في البيت
...الان سابوح لك بالسّر

فقد قدّمناها في قداس ذكراك الثّالث والكلّ أكل منها فكانت كالقربان لنا أجمعين

العشرون كغربة الرّوح دقّت على الابواب.. ودخلت بلا دستور لا ولا استئذان.

وها هي بكامل هيئتها تحاصرك وتلتمع على جبين ذكراك

كبرتِ يا أمّي هناك.. فقد أراك صبيّة فتيّة جميلة وأكثر

لا لا تسأليني عن أحوالي ..فكلّها بخير لأنّكِ ما زلتِ بكلّ دقيقة تحتويني

لتكن ذكراك مؤبّدة.. وليكتب التّاريخ أنّك من أجمل أجمل الامّهات على مرّ الايّام والسّنين. في ذكرى العشرين لانتقالك الابدي إلى حيث الملائكة عليك حارسين.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى