السبت ٤ آب (أغسطس) ٢٠١٨
بقلم جميل السلحوت

الابداع والبساطة في قصة شادن والحواس الخمسة

عن منشورات مكتبة كل شيء الحيفاويّة وضمن برنامج "براعم الزيتون-مركز أدب الأطفال" صدرت هذه الأيّام قصّة أطفال "شادن والحوّاس الخمسة" لكاتب أدب الأطفال المقدسيّ الشّاب طارق مهلوس، وتقع القصّة التي أبدع رسوماتها الفنّان العراقيّ رعد عبد الواحد في ١٨ صفحة.

بداية لفت انتباهي أنّ القصّة مخصّصة للأطفال من سن "٠-٣" سنوات، وهذا أمر أسعدني، مع أنّه سيثير تساؤلات كثيرة حول مدى أهمّيّة توجيه قصص لهذا العمر الطفوليّ المتقدّم. وفي الواقع أنّ هذه التّساؤلات قد ثارت لديّ عندما وُلدت حفيدتي لينا بنت قيس ابني في شيكاغو يوم ٢١-٥-٢٠١٥، حيث جاءت صديقة لمروة والدة لينا؛ لتبارك بالمولودة الجديدة، وكانت هديّتها "كرتونة"كتب في داخلها كتاب من عشرين جزءا، مكتوب على كلّ منها "من عمر يوم واحد إلى سنة". فأثارت بذلك دهشتي واستغرابي، خصوصا وأنّها المرّة الأولى في حياتي، التي أعرف فيها أنّ هناك كتابات موّجّهة للأطفال بهكذا عمر! وبعد استقصاء وحوار وبحث علمت أنّ الأبحاث العلميّة قد أثبتت أنّ الأجنّة وهم في أرحام أمّهاتهم يسمعون ويحسّون ويدركون، وينصح الباحثون الأمّهات الحوامل أن يستمعن للموسيقى الهادئة؛ لأنّها تطرب أجنّتهنّ. كما عرفت أنّ المواليد الجدد يستمعون لقصص وحكايات الوالدين ويخزّنونها في عقولهم، وفي ذلك تنمية لقدراتهم الذّهنيّة والعقليّة.

وعودة إلى قصّة طارق المهلوس "شادن والحواس الخمسة"، وهنا يجدر التّذكير بأنّها ليست قصّة الأطفال الأولى لهذا الكاتب، فقد صدرت له بضع قصص أخرى قبل ذلك، وكانت كتاباته لافنة.

وفي قصّته هذه استطاع الكاتب أن يوصل معلومة " الحوّاس الخمسة" للأطفال بطريقة قصصيّة سلسة وممتعة، وبلغّة أدبيّة تناسب أعمارهم، مع التّذكير بأنّ تحديد عمر الأطفال الموجّهة لهم أيّ قصّة كانت، لا تعني مطلقا أنّ قراءة هذه القصّة محصورة في هذا العمر، وإنّما هي تبدأ من هذا الجيل وتمتدّ إلى من يكبرونه بمن في ذلك من وصلوا سنّ الشيخوخة.

وكاتبنا استعمل لغة أدبيّة سهلة يسهل على الأطفال في سنّ مبكّرة فهمها واستيعابها،

ولنأخذ ما كتبه عن حاسّة البصر كمثال"

"أرى بعينيّ

أرى بعينيّ الفراشات وابتسامة أمّي

أرى القلم والورقة وحروف اسمي"

وبالتّأكيد فإنّ اختيار اسم "شادن" وهو اسم علم مؤنّث لتكون بطلة القصّة لم يكن عفويّا فشادن معناه" ولد الظبية إذا قوي واستغنى عن أمِّه." وهذه معلومة مفيدة للأطفال.

الرّسومات: تتناسب الرّسومات التي أبدعها رعد عبد الواحد بشكل جليّ مع المضمون، ممّا يساعد الطفل على فهم المعاني.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى