كِتَابُ الحَالَة

«كِتَابُ الحَالَة» هو كتابُ اللحظات المتوهجة، شاهِدٌ لنهر الأعماق. أثرٌ أدبيّ فريد، وعالمٌ إبداعيّ وجماليّ لا سابق له في حركة الشعر العربي في القرن العشرين. إنه أنطوان الدّويهي في ذروة مهارته الإبداعية التي اكتملت قبل بلوغه العشرين عاماً، ولم تتغير منذ ذلك الحين. لقد تكوّنت واكتملت لغة الدويهي في سنٍّ مبكرة، وبقيت هي لغته عينها على الدوام. هذه اللغة التي يصفها في حوارات عديدة بـ "لغة ذاته"، "المكوّنة فيَّ، بمعزل عن قراري وإرادتي، وليس لي من لغة سواها". تؤشر على رؤيته الخاصة للكينونة الإنسانية ببعدها الزمني المتجلي في لحظات متوارية داخل الذات/الشاعرة وهاهي اليوم تعود إلينا بطبعة جديدة من «كِتَابُ الحَالَة» يُصدرها د. أنطوان الدّويهي عن (الدار العربية للعلوم ناشرون، ودار المراد، 2018) بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لصدوره الأول في العام 1993 عن "دار النهار للنشر" في بيروت.

ولمكانة هذا العمل في عالم الشعر يفرد الكتاب مساحة واسعة فيه لآراء نخبة من الأدباء والشعراء والنقاد والمفكرين حول مضامينه ومدلولاته الشعرية، والجمالية، والوجودية، والروحية، ونزوحه إلى "الكتابة المطلقة"، لذلك فالكتابات المعروضة تركز بشكل بارز على فرادته، فتردُ فيها توصيفات مثل "نأيه عن الصفوف، طاهراً من أيّ تيّار أدبي"، وأخرى تقول "لا تشبه كتابة الدّويهي إلا نفسها. فهي نسيج فرادتها ووحدتها وعزلتها"؛ وغيرها من آراء تؤكد بلا شك على مكانة الكتاب كواحد من أهمّ الأعمال الشعرية المكتوبة ببلاغات أدبية وأسلوبية ثرّة تجعله متمتعاً إلى اليوم باستقلالية وتميز عن كثير من الأعمال الإبداعية لآخرون.

من عوالم الشعر في «كِتَابُ الحَالَة» نقرأ نصاً للشاعر أنطوان الدّويهي بعنوان "عبرتُ الأماكن" يقول فيه: "عبرتُ الأماكن وشاهدتُ المشاهد، وعرفتُ بهاء ما يُرى، وسرى فيَّ سِحرُ المدى فصرتُ به مسحوراً، ووُصِلتُ طويلاً بما أنا به موصول، وكثرتْ عليَّ الإشارات، وفُتِحتْ لي المطلّات، وأخذتني رغبةُ الانتشار، وارتفعَ فيَّ الحنينُ المضيء، وأردتُ اختصارَ كلّ شيء وامتلاكَ كلّ شيء".

تأليف: أنطوان الدّويهي

الفئة: شعر

المقاس: 14.5 × 21.5 سنتم

عدد الصفحات: 136

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون/دار المراد

ردمك: 978-614-01-2572-8