عروس الشرق.. بغداد

، بقلم نوميديا جروفي

صدر للأديب للعراقي المغترب الأب يوسف جزراوي كتاب عروس الشرق بغداد، الصادر عن دار تموز ديموزي عام ٢٠١٨

الكتاب من الحجم الوسط يقع في ٢١٢ صفحة من الحجم الوسط.

هي مكابدات ومناجاة ولواعج ونصوص نثرية وخلجات مغترب عن مدينة كانت مسقط راسه ومرابع كهنوته لم تزل ترسو في ميناء قلبه.

قدم الكتاب حمدان طاهر المالكي و سلام دواي وغيرهم.

يقول ابراهيم صموئيل:

مُعظم الدراسات التي تناولت موضوع الهجرة، رسمت إطارا نمطيّا ساكنا للمهاجرين بدوا داخل محدّداته غُرباء، مُعلّقين على جدران المنافي بلا لون و لا انتماء و لا انسجام.

و يقول محمود درويش:

نسيتُ أنّ الليل طويل..
و من حُسن حظّك
تذكّرتك حتّى الصّباح.

للغُربة أوجاع، لا يعلم بها إلاّ من عاشها.. هذا ما نتلمّسه في كتابات الأب الأديب يوسف جزراوي في (بغداد عروس الشرق) الذي كتب عن بغداد بقلبه و روحه و دموعه التي كانت الحروف مُجسّدة شوقه لأرضه الأمّ، حنينه لنسيمها العليل، حلمه أن تعود لسابق عهدها كما يتذكّرها طفلا و هي تزهو بجمالها و أمانها و استقرارها، ذكرياته عن ذلك الزّمن الجميل فيها كما بقيت مرسومة في خياله و عقله.
هي بغداد التي قيل فيها:

أ بغداد لا أهوى سواكِ مدينة
و ما لي عن أمّ العراق بديلا

و يبقى الوطن وطن مهما زاد فيه الألم.. و تبقى الغربة كربة مهما ارتقى فيها السّكن.

هذا ما نُحسّه من ديوان الأب يوسف جزراوي الذي كتبَ عن أوجاع غربته و ألمه بعيدا عن بغداد التي جسّدها ككائن حيّ و عروس الشّرق و سيّدته الجميلة بثقافتها و تاريخها العريق و أدبها.

ففي كتابته:

الشّمسُ كانت نائمةً في ذلك الصّباح
أشعّتها مُبلّلة بالمطر
رياحٌ خجولةُ تهبّ هنا و هناك لعلَّها تُفتّش عن سندباد

إنّه هو السندباد المهاجر الذي يبحث عن شمس تُشبه شمس بلاده بأشعّتها و حرارتها و لطفها و ضياءها الجميل الذي يفتقده الأب يوسف جزراوي و هو بعيد كلّ البعد عن وطنه الأمّ و هو في أقصى مكان من الأرض حيث يعيش في أستراليا.

و في كتابته:

من منفى الأوطان أبلّل قلمي
تارة بجرح الغربة
و تارة بنزيف الوطن المصلوب
أخفي خلف الأجفان دمعة حزنٍ

كيف لا ينزف قلمه بنزيف الوطن الذي نُهب و سُرقت خيراته و بات خرابا بعد أن كان في عزّته أيّم مجده و هيبته.

في غربة عن أهل.. عن أحبّة.. عن وطن نصمد لحظة.. نتهاوى لحظات.. نبتسم وهلة.. و نبكي لأيّام..

هي ذي دموع الكاتب هنا بحروف و كلمات يُجسّد بها نزيف قلبه الموجوع عن وطنه.

و في قوله:

قلبي الذي يُمسك بذراع الأمنيات
لا زال يحمل في رحم الأعوام محطّات
أعرفها و تعرفني و يقيني أنّنا سنلتقي في يوم ما
في وطن جُبلتُ من ترابه

صدق الأب يوسف جزراوي، ففي الغربة لا تستطيع أن تدّعي امتلاكك لشيء، أنت لا تملك سوى حلمك.

و حلمه هو العودة لبغداد الجميلة بتلك الأمنيات التي ما يزال يحتفظ بها في عقله الذي لا يرى سواها.

و كلّما نتوغّل في كتاباته التي تحمل في طيّاتها أوجاعا و أحزانا و آلاما و أنينا لا يسمعه إلاّ من يفهم تلك الكلمات الحزينة تارة و الدامعة تارة و الباكية تارة أخرى.

هي الغربة و المنفى.. هي الوطن.. هي بغداد.. هي العروس بثوبها الزاهي.. و جمالها العراقيّ الذي تتباهى به على مرّ العصور.. هي عروس الشرق و ستبقى للأبد، لأنّها أمّ الحضارات.

مناجاة لوطن بعيد.. مكابدات لألم فراق.. جسّدها الأب يوسف جزراوي بكتابات أدبية و نصوص نثرية تارة و شعرية تارة أخرى تلمس القلب و الروح و الوجدان لجماليتها و عمق معناها الأدبي و الإنساني في حبّ الوطن مهما يبقى الغريب منفي في أرض لا ينتمي إليها كما هو الأب يوسف جزراوي الذي بقي قلمه نابضا مُتحسّرا على عروس الشرق بغداد التي كتب عنها الكثير بحبره البغداديّ و أبجديته العراقيّة الرّوح و المنتمى.


نوميديا جروفي

أديبة جزائرية

من نفس المؤلف