و لَمْ تَعُدْ ..

، بقلم نوميديا جروفي

طفلة في عمرها الملائكي، كانت تنتظر العيد بعد يومين، استيقظتْ صباحا كعادتها، وجدت والدتها و قد حضرت لها كوب القهوة، و السكر ينقصه، أعطتها مالا و طلبت منها شراء بعض الحاجيات من محل المواد الغذائية في الحيّ و من ضمنهم السكر.

قبّلت والدتها و خرجت و هي تضحك ككل طفلة صغيرة.

مضى بعض الوقت و هي لم ترجع! مضت الساعة و لم تظهر! قلق كل من في البيت لهذا التأخر غير الاعتيادي و بدأت التساؤلات..

هنا و في هذه اللحظة الحرجة دخل الأب البيت فطلبت منه الأم ّ التوجّه للمحلّ و السؤال عن ابنتهما.

و هكذا صار.. أخبره أنها جاءت و اشترت و غادرت منذ وقت طويل،فكيف لم تعد للبيت؟

بحث الأب عنها في الشارع،في الحيّ ،فأخبروه أنهم شاهدوها و هي خارجة من الدكّان..
هنا توجّه الوالد لأقرب مركز شرطة و بلّغ عن اختفاء طفلته، فمشّط أعوان الشرطة الشوارع و الأحياء بحثا عنها، و لم يتكاسل أبناء المنطقة في المساعدة على البحث، و لا من وجود لها!!

أين ذهبت؟ كيف اختفت؟ من أخذها؟ أين أخذوها؟

كيف أخذوها؟ هل هي بخير؟ .... هل سيجدونها؟ هو ذا السؤال المهمّ و الأهمّ..

مضت الساعة تلتها ساعات و حلّ الغروب فاشتدّ القلق و زادت الخيبة من العثور عليها.. قلب الأم دليلها و هي ترتجف خوفا من سوء قد أصاب أو يصيب طفلتها.

هو ذا الظلام ينشر سواده ليلا في قلوب قلقة و الكلّ يبحث مع أعوان الشرطة.. الجميع متكاتفون مثل النحل يبحثون هنا و هناك و لا من أثر لها!!

قرابة الفجر،و الساعة الثانية ليلا، أمسكت الشرطة بأحدهم و هو يُحاول إخفاء كيس بلاستيكي في بستان الحيّ بين النباتات.. كانت الكارثة!! إنها جثتها و قد فارقت الحياة!! و الأغرب أن هذا الأخير كان يبحث معهم طيلة اليوم لإبعاد الشبهات عنه!

قُبض على الجاني بالجرم المشهود و اقتادوه لمركز الشرطة،و هناك اعترف بجريمته الشنعاء..
طفلة في عمر الثامنة تعرّضت للإختطاف و الاغتصاب و ماتت خنقا و هي تُغتصب من ابن الحيّ القاصر ذو السبعة عشرة عام..

جريمة اهتزّ لها الجميع و ارتجف لها الكبير و الصغير و فُجعت أمّ في فقدان فلذة كبدها و أصغر بناتها.

و تدمرت عائلة كلها بصدمة قوية لمقتل شقيقتهم الصغيرة بطريقة بشعة.

طفلة كانت تنتظر فرحة العيد فاختطفتها براثن الموت بيد وحش آدمي..


نوميديا جروفي

أديبة جزائرية

من نفس المؤلف