حوار مع البطل عبد المعطي عبد الله عيسى

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

من أبطال مصر الذين كتبوا سطور بطولاتهم فى سجلات التاريخ والشرف والعزة والكرامة البطل عبد المعطى عبد الله عيسى والذى يحتل المرتبة الثانية على المستوى العالمى فى تدمير الدبابات فقد تمكن من تدمير 26 إسرائيلية أثناء معارك أكتوبر عام . 1973

من أبطال مصر الذين كتبوا سطور بطولاتهم فى سجلات التاريخ والشرف والعزة والكرامة البطل عبد المعطى عبد الله عيسى والذى يحتل المرتبة الثانية على المستوى العالمى فى تدمير الدبابات فقد تمكن من تدمير 26 إسرائيلية أثناء معارك أكتوبر عام 1973 وقد أخبرنى عن بطولات البطل عبد المعطى عبد الله عيسى رفيق كفاحه البطل محمد المصرى فقد عرفت منه أن البطل عبد المعطى يعيش مع أسرته بالعياط ولم يعرف أسم الشارع الذى يقطن به البطل عبد المعطى وهنا وقعت فى حيرة نظرا لأن العياط مدينة كبيرة ولكن اهتديت إلى كتابة رسالة تحوى مطلبى ورقم هاتفى وكتبت على الخطاب ( محافظة الجيزة / مدينة العياط / يصل إلى البطل عبد المعطى عبد الله عيسى صائد الدبابات ) وبالفعل وصل خطابى إلى البطل عبد المعطى عبد الله عيسى وأتصل بى والتقينا وجاء هذا الحوار.

البطل عبد المعطى عبد الله عيسى البطولة لاتولد من فراغ فحدثنا عن المولد والنشأة ومؤهلاتك العلمية؟
- أنا من مواليد كوم الضبع مركز الباجور بمحافظة المنوفية فى التاسع والعشرين من شهر أغسطس عام 1952 وقبل أن أكمل 60 يوما انتقلت مع والدى ووالدتى وأختى سعدية إلى العياط بمحافظة الجيزة نظرا لعمل والدى وقد شهدت العياط مولد أشقائى وفاء وجمال ونبيل وصباح وحسام وهدى وأحمد والتحقت بالمدرسة وحصلت على الشهادة الابتدائية ثم الإعدادية وبعد عامين من الدراسة الثانوية تطوعت فى القوات المسلحة وذلك فى الأول من شهر أكتوبر عام 1969 نظرا لعشقى للقوات المسلحة وتحرير الأرض المصرية التى احتلتها إسرائيل فى عام 1967 وواصلت دراستى وحصلت على الشهادة الثانوية.

نفهم من ذلك أنك أشتركت فى معارك الإستنزاف التى بدأت بعد نكسة 1967 مباشرة أليس كذلك؟
- نعم فقد قمت مع زملائى وقائد السرية البطل بهاء بالهجوم على النقطة 18 الإسرائيلية وتمكنا من تدميرها بالصواريخ وأيضا تدمير بعض الدبابات الإسرائيلية.

هل كنت متفوقا فى التدريبات؟
- فى السادس والعشرين من شهر فبراير عام 1970 حصلت على فرقة الصاعقة وبعد تدريبى على الصواريخ المضادة للدبابات التحقت بسلاح المظلات وحصلت على فرقة القفز الأساسية فى السابع والعشرين من شهر نوفمبر عام 1972 وجاء ترتيبى الثانى بعد زميلى البطل محمود يعقوب.

البطل عبد المعطى عبد الله عيسى حدثنا عن شعورك أثناء عبور قناة السويس يوم 6 أكتوبر عام 1973؟
يوم السادس من أكتوبر 1973 الموافق للعاشر من شهر رمضان 1393 كنت فى طليعة الأبطال الذين عبروا قناة السويس فقد عبرت مع مجموعات الصاعقة والمهندسين وشعورى وقت العبور لايوصف مهما تحدثت.

ماذا فعلت عندما وصلت إلى أرض سيناء الحبيبة؟
- بمجرد أن وصلت إلى أرض سيناء الحبيبة سجدت على رمالها شكرا لله تعالى ثم نثرت ذرات الرمال على جسمى.

هل تتذكر المواجهة الأولى بينك وبين الدبابات الإسرائيلية؟
- نعم .. هذا المشهد مازال بذاكرتى فعندما عبرنا قناة السويس تقدمت مع مجموعة داخل سيناء لمسافة 2 كيلو مترا فإذا بمجموعة من الدبابات الإسرائيلية فعلى الفور أصدر القائد البطل صلاح عبد السلام حواش أوامره بالتعامل معها وبفضل الله تعالى تمكنت من تدمير دبابتين فزادت ثقتى بنفسى وبسلاحى وقائدى.

وماذا حدث بعد ذلك؟
- فى صباح يوم الثامن من شهر أكتوبر 1973 قامت القوات الإسرائيلية بهجوم مضاد فصدرت الأوامر بأن نتحرك إلى منطقة وادى النخيل وأثناء الهجوم الإسرائيلى المضاد قمنا بإرسال طوفان من الصواريخ على الدبابات الإسرائيلية وتمكنا من تدمير 23 دبابة إسرائيلية كان نصيبى منها 7 دبابات وفى الساعة التاسعة والنصف أستشهد قائدى البطل صلاح عبد السلام حواش.

ماذا كان شعورك وقت استشهاد قائدك البطل صلاح حواش؟
- حزنت أنا ورفاق الكفاح ولكن مصر الحبيبة لاتتوقف طويلا مع الأحزان فأمامنا مهمة تحرير أرضنا ولذا قررنا الأخذ بثأر البطل صلاح حواش والشهداء الأبرار وبالفعل تحقق هذا عندما تمكنا من تدمير اللواء 190 مدرع الإسرائيلى الذى كان يقوده عساف ياجورى وبفضل الله تعالى تمكنت من تدمير 10 دبابات إسرائيلية وتمكن زميلى البطل محمد المصرى من تدمير دبابة عساف ياجورى وتم أسره مع مجموعة من جنوده وفى العاشر من أكتوبر قمنا بالهجوم على تبة البيت الإنجليزى وهى نقطة إسرائيلية حصينة وتمكنا من تدمير 8 إسرائيلية وفى الثالث عشر من أكتوبر فتحت القوات الإسرائيلية نيرانها وهجمت بالمدرعات فقمنا بالتعامل معها وتمكنت من تدمير دبابتين وفى التاسع عشر من أكتوبر تمكنت من تدمير 3 وفى المساء انتقلت مع رفاق الكفاح إلى معسكر الجيش الثانى وفى العشرين من أكتوبر كنت فى منطقة الثغرة .. وفى الثالث والعشرين من أكتوبر 1973 اخترقت بعض الدبابات الإسرائيلية وقف أطلاق النار فتعاملنا معها وتمكنت من تدمير دبابة إسرائيلية وفرت بقية الدبابات هاربة وبهذا يكون رصيدى من تدمير الدبابات الإسرائيلية 26 ويسبقنى على المستوى العالمى زميلى البطل محمد المصرى الذى تمكن من تدمير 27 دبابة إسرائيلية .

البطل عبد المعطى أنت وزميلك البطل محمد المصرى من الجنود الذين عملوا مع البطل الشهيد صلاح حواش وحققتما أرقاما قياسية على المستوى العالمى ومن هنا نلمح عظمة قيادة البطل صلاح حواش فماهى شهادتك للتاريخ؟
- البطل الشهيد صلاح حواش كان قائد من طراز فريد وكان الأخ والمعلم والقدوة وكان يحرص أثناء التدريبات والخدمة على توفير الراحة النفسية والمعنوية لكل جنوده وكان دمث الخلق فكنا أسرة واحدة وأثناء المعارك كنا نتعامل بلغة الإشارة وقد أستشهد البطل القائد صلاح حواش فى ميدان المعركة وضرب المثل والقدوة فحفظته سجلات الشرف بآيات العزة والفخر.

البطل عبد المعطى عبد الله عيسى حدثنا عن تكريمك التاريخى؟
- تم تكريمى ضمن الأبطال المكرمين فى الجلسة التاريخية لمجلس الشعب يوم التاسع عشر من شهر فبراير عام 1974 ومنحنى الرئيس محمد أنور السادات وسام نجمة سيناء .. كما منحنى الرئيس الليبى معمر القذافى وسام الشجاعة الليبى ووسام نجمة سيناء هو أغلى الأوسمة العسكرية فى الجيش المصرى ووسام الشجاعة الليبى أغلى الأوسمة العسكرية فى ليبيا الشقيقة.

صف لنا وسام نجمة سيناء وأيضا وسام الشجاعة الليبى؟
- وسام نجمة سيناء على شكل نجمة فضية مثمنة كتب فى وسطها على خلفية سوداء عبارة سيناء 1973 وتعلق بشريط من القماش أما وسام الشجاعة الليبى فهو عبارة عن ميدالية معدنية مطلاه بماء الذهب على شكل وردة وفى وسطها نسر شعار الجماهيرية الليبية على قاعدته عبارة وسام الشجاعة.

عرفنا على أسرتك؟
- فى الرابع من شهر أغسطس عام 1982 تم زفافى على إبتسام مختار السيد ورزقنا الله تعالى من الأبناء بوائل وهند ومحمد وجهاد.

متى تركت الخدمة العسكرية؟
- تركت الخدمة العسكرية فى الأول من شهر أكتوبر عام 1993 وخرجت إلى الحياة المدنية.

رسالة توجهها للمصريين؟
- نصر أكتوبر عام 1973 جاء بتلاحم الشعب مع القوات المسلحة ومنذ عام 2011 مرت مصر بظروف خطيرة وحاولت فئة ضالة هدم الدولة ولكن مصر كنانة الله في أرضه ومن أرادها بسوء قصمه الله وعلينا المحافظة على مصر لأنها أمانة والكريم هو الذي يحفظ الأمانة .

من نفس المؤلف