صرخةٌ من عمقِ الزجاجةِ

، بقلم سلوى أبو مدين

أعلمُ جيدًا لستُ أنا مَن تطمحُ إليهَا
وليستْ مَن تعطيكَ الجمالَ والحياةَ
وتطلعاتكَ أكبرُ بلْ أكثرُ بكثيرٍ

فلستُ بالشقراءِ التي بحثتَ عنهَا
في بلادِ الغربِ
ولا البرونزيةِ التي لهثتَ
وراءهَا في منعطفاتِ
النمسَا

سأحملُ نبضِي، وما يتخلّلهُ
من أجزاءِ محبّتي لكَ وابتعدُ
قبلَ أن تتركنِي
ولنْ أرضَى بأنْ أكونَ وقتمَا تشاءُ
وكيفمَا أردتَ

فأنا عربيةٌ حرةٌ ولا أرضَى بالهوانِ
سأبتعدُ حتّى لا أكونَ مكررةً
في حياتكَ
أوْ مجردَ بهلوانٍ يؤدّي
دورًا ليسعدَ غيرَهُ
بعثرتنِي، وكسرتَ أصصَ أزهارِي

سأصونُ ما تبقَى من ماءِ وجهِي ونفسِي
وأحملُ قلبي علَى راحتِي وأمضِي
بعيدًا عنكَ حتّى لا تخدشَ أحاسيسِي
أمطرتنِي بخيباتِ الانكسارِ، وهرمِ الأمنياتِ

أدركُ أنني لا أقيمُ في أزقةِ عينيكَ
ولا أسكنُ في حنايَا قلبكَ
سأنتظرُ عندَ منعطفٍ آخرَ
حتّى تأتِي حافلةُ الأمانِي وتقلُني حيثُ أشاءُ

التوقيعُ:
آهاتٌ مُهَملةٌ.


سلوى أبو مدين

كاتبة وشاعرة

من نفس المؤلف