التجمعات البدوية في وسط الضفة الغربية كحالة دراسية زيـاد معـروف

صدر حديثاً عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية كتاب "التجمعات البدوية في وسط الضفة الغربية كحالة دراسية"، تأليف: أحمد حنيطي، وهو الحادي عشر ضمن سلسلة "القضية الفلسطينية: آفاق المستقبل".

تتناول هذه الدراسة التجمعات البدوية في وسط الضفة الغربية، والتي تشكل في معظمها عقبة أمام تحقيق المشاريع الاستيطانية الصهيونية. إذ تنتشر هذه التجمعات في المناطق الحيوية للاستيطان الصهيوني، ولا سيما في المناطق ذات الكثافة السكانية الفلسطينية القليلة، وبالتالي فإن صمودها في هذه المناطق يعوق عملية تهويدها واستيطانها بصورة كاملة. لذا يعدُّ التخلص من هذه التجمعات أولوية لدى الكيان الصهيوني، الذي يستخدم مشاريع التهجير القسري (مخططات التوطين بالمفهوم الإسرائيلي) كإحدى الآليات "المتحضرة" لـ "تنظيف الأرض" من التجمعات البدوية.

المؤلف

أحمد حنيطي، حائز درجة ماجستير في علم الاجتماع من جامعة بيرزيت، مهتم بدراسة المسائل الاجتماعية والثقافية للتجمعات الزراعية والبدوية الفلسطينية، وخصوصاً في المنطقة "ج".

يقع الكتاب في 174 صفحة، وثمنه 8 دولارات أميركية أو ما يعادلها.