الجمعة ٢٦ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٨
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

محمد زكي عبد القادر أستاذي

JPEG

تعرفت على الكاتب الصحفي القدير محمد زكي عبد القادر عن قرب وتعاملت معه ونهلت من خبراته وعلمه وثقافته وكتاباته الصحفية وكتبه الكثير .
تعلمت منه الحكمة وجميل القول وحب الوطن وكنت أنتظر عموده الشهير في جريدة الأخبار ( نحو النور ) بشوق وحب بل كنت أحتفظ به في أجندات أعددتها لتسجيل النافع والمفيد .
وجدت حنان الأب في قلب أستاذي محمد زكي عبد القادر والتوجيهات الحكيمة في نصائحه وأذكر عندما كنت أدرس في كلية التجارة ذهبت إلى مكتبه وتحدثت معه وعرفته بعدم رغبتي في مواصلة الدراسة بالكلية نظرا لعدم حبي للأرقام والحسابات وطلبت إبداء رأيه في التحويل إلى كلية تتوافق مع كتاباتي وهواياتي الأدبية والثقافية فقال :البكالوريوس أو الليسانس هو الطريق إلى الحياة العملية في بلاط صاحبة الجلالة والإبداع والفيصل في الموهبة ومن هنا وضعت كلامه في عقلي وقلبي وواصلت الدارسة وكتاباتي وبفضل الله تعالى حتى كتابة مقالي هذا قدمت إلى المكتبة العربية 50 كتابا في الشعر والنقد والموسوعات وأدب الحرب وقصص الشهداء والأبطال والقصة القصيرة واستضفت ومازلت في الإذاعات والقنوات التليفزيونية ليس حبا في الظهور والشهرة بل من منطلق رسالتي المخلصة وخدمة وطني وأمتى المصرية والعربية وإثراء العقل المصري بالنافع والمفيد.
كان أستاذي الكاتب الصحفي الكبير محمد زكي عبد القادر يتميز بالخط الجميل والأسلوب الفلسفي الحكيم وكان يكتب في قصاصات صغيرة من الأوراق وكنت أجد المتعة الثقافية والفكرية عندما أتابعه وهو يكتب بصدق على الأوراق ومن هنا تعلمت أن مايكتبه الكاتب بنبض قلبه يصل بصدق إلى كل القراء.
الكاتب الصحفي القدير أستاذي محمد زكي عبد القادر من مواليد عام 1906 بقرية فرسيس بمحافظة الشرقية ونشأ في أسرة تعتز بالأزهر وكان يحرص على زيارة أقاربه في الأزهر الشريف وبعد حصوله على ليسانس الحقوق حرص على العمل في محراب صاحبة الجلالة وبالفعل تحققت آماله وتميز في الصحافة وأسس مجلة فصول في عام 1944 واستمرت حتى 1958م .
تولى أستاذي الكاتب الصحفي والمبدع القدير محمد زكي عبد القادر رئاسة تحرير جريدة الأهرام ثم الأخبار كما قام بالتدريس في الجامعة وكانت ندوته الأسبوعية التي يعقدها في مكتبه بشارع شريف بالقاهرة العاصمة المصرية جامعة لنخبة من رموز الإبداع والصحافة والمواهب الواعدة وقدم أستاذي الكاتب الصحفي القدير محمد زكي عبد القادر للمكتبة العربية مجموعة من كتبه المتميزة في الصحافة والقانون والرواية والقصة القصيرة ومن كتبه نذكر: أبو مندور والبطالة ووسائل علاجها والحرية والكرامة الإنسانية وصور من الريف ومحنة الدستور ونماذج من النساء وأجساد من تراب والله في الإنسان وتأملات في الناس والحياة وحياة مزدوجة والخيط المقطوع والدنيا تغيّرت والصدفة العذراء وصور من أوربا وأمريكا وعلى حافة الخطيئة ولستُ مسيحاً أغفر الخطايا وذنوب بلا مذنبين ونحو النور وقال التلميذ إلى الأستاذ .
برغم رحيل أستاذي الكاتب الصحفي إلى الدار الآخرة يوم السابع من شهر مارس عام 1982 م إلا أن كلماته مازالت في عقلي وقلبي فمن أقواله أذكر ماكتبه في عموده الشهير (نحو النور) بجريدة الأخبار يوم 18 أكتوبر عام 1973 : ( إن الوطنية المصرية تبدي اليوم في أصفى منابعها أصيلة قوية مصممة مضحية والقومية العربية تظهر هى الأخرى في أروع مظاهرها وأعمق أعماقها صخرة لايمكن اقتحامها وواجبنا واضح في هذه الظروف هو أن نرتفع إلى مستوى الموقف نصون الجبهة الداخلية من كل دخيل عليها نصونها من دعاة الهزيمة والتردد ونثبت في النفوس القوة والعزم والتصميم وكل منا في الموقع الذي هو فيه يستطيع أن يخدم المعركة ويلعب دور مشاركة للجنود البواسل الذين يعيشون أروع ساعاتهم وأمجد مايميله عليهم الوطن من أمل وماأودعه في أعناقهم من أمانة وذلك بإحسان الاستعداد وإتباع تعليمات الدفاع المدني ومحاربة الشائعات ومطاردة الأنباء الكاذبة والمغرضة وتثبيت الجبهة سواء من الناحية النفسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية فإن المعركة ليست على الجبهة بالسلاح فحسب ولكنها أولا وأساسا في الجبهة الداخلية فهى السند للنصر وتهيئة الطريق إليه) ومن أقواله أذكر أيضا : ( الحضارة ليست التعصب للقديم أو المسارعة إلى اعتناق الجديد ولكنها الفهم المتحرر الواعي الذي يعرض الجديد والقديم على العقل الفاحص الذكي الذي يستطيع أن يميز ماهو مسيرة إلى الأمام وماهو رجعة إلى الوراء فيكون مع المسيرة إلى الأمام سواء كانت مع القديم أو الجديد فليس كل القديم سيئا وليس كل الجديد حسنا واجب الإتباع ) وقوله : ( تمنيت لو اقتصدنا في الكلام وأسرفنا في العمل فإن داءنا القديم المميت هو الكلام دون عمل وغيرنا يتكلم بمقدار مايعمل والموازنة بينهما تعني الجدية في مواجهة الحياة ) وقوله : ( القراءة ليست وحدها الوسيلة للثقافة .. هناك التجربة والمشاهدة والتمرس بالحياة والاهتمام بالقضايا العامة والقدرة على الامتصاص ) .
في السابع من شهر مارس عام 1982 رحل عن الحياة الدنيا إلى الدار الآخرة رحمة الله على روحك أستاذي الكاتب الصحفي القدير محمد زكي عبد القادر وماكتبته هاهنا ماهو إلا لمحة وفاء في زمن قل فيه الوفاء .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى