نصــوصُّ قصيرة (١٩)

الغرابُ يظلّ غراباً

، بقلم هاتف بشبوش

حتى لو حطّ، فوق قبابَ عليٍ والحسين
والحمارُ يبقى حماراً
حتى لو زارَ الصحنَ الكاظمي، وكلّ أماكنّ القديسين
لكلّ مسلمٍ غبيٍ
يناديني زيفاً، بالقول المأثور: ياأخي!!!
أقولُ لهُ:
لاتحاول صياغة علاقتكَ معي
لوسمحت!!!
من أين لنا بترسانةِ الأكاذيب
التي يحملها السياسيون
ومن أين لنا بارقامِ الإبتسامات
التي يحملها عمالُ الفنادقِ للتملّق
والجاهزةِ للإستخدام في كلّ ظرف
تسعةُّ وخمسونَ عاما مرّتْ
على هذا الكلب وابنِ كلبْ
تسعةُّ وخمسونَ عاما مَرَقتْ
بين الموتِ والحبّ
كثيرُّ من الضوءِ
يخلقُ العمى


هاتف بشبوش

شاعر عراقي

من نفس المؤلف