عندليب الحب

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

كانت تسير معه في أحد شوارع القاهرة وأمام مقهى جذبها صوت العندليب عبد الحليم حافظ وهو يشدو : (أما أنا .. وحدي أنا .. بشوفك بعيون غير عيون الناس .. وأحبك بكل مافي القلب من إحساس) .. بكت وانصرفت

من نفس المؤلف