عندما رفض الموجي ٣ ملايين من الجنيهات

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

قال الموسيقار الموجي الصغير ابن الموسيقار الكبير محمد الموجي : يوم 7 نوفمبر عام 1968 تم تكريم الموسيقار الكبير محمدالموجى من منظمة التحريرالفلسطينية تقديرا لرفضه مبلغ 3 مليون جنيه من إسرائيل عام 1968 مقابل استغلال ألحانه لتغنيها أصوات إسرائيلية باللغة العبرية وقد قام الموسيقار محمد الموجي بطرد من كان يساومه من مكتبه وكان يدعى وليم هيجرت وقال له : لن أخون مصر حتى لو جئت بملايين الدنيا من إسرائيل وأنا امتلك فى جيبى 10 جنيهات فقط وأحوج لجنيه زيادة على العشرة جنيهات ولكن لن أخون مصر .. أنا من لحن ياأغلى اسم فى الوجود يامصر وبالسلام إحنا بدينا وكل الوطنيات التى لحنتها فى حب مصر .. اننى أقبل أن ألحن دون مقابل أو اتقاضى أى أجر من مصر وهذا عندى بملايين الدنيا من إسرائيل وردد له بصوت عال ثلاث مرات : لن أخون مصر .. لن أخون مصر .. لن أخون مصر .
أضاف الموسيقار الموجي الصغير : مقابل هذا الموقف الوطنى النبيل كرمت منظمة التحرير الفلسطينية والدي الموسيقار الكبير محمد الموجي وسلمه التكريم الرئيس الفلسطينى ياسر عرفات وأهدى له نوط الفداء العسكرى من الدرجة الأولى وشهادة برأة نوط الفداء العسكرى وسمى هذا الموقف انه عمل فدائى يستحق عليه التكريم لمساهمته بدعم العمل الفدائي.