السبت ١٧ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٨
بقلم شاكر فريد حسن

الشاعرة السورية وفاء دلا في قراءات شعرية

لبت الشاعرة السورية وفاء دلا دعوة كلية الآداب وعميدتها د. سمير الديوب، في جامعة البعث بحمص، وقدمت قراءات شعرية من قصائدها المخملية أمام جمهور كبير من الطلبة الجامعيين.
وعبرت دلا عن سعادتها وغبطتها بهذا النشاط المميز.

يشار إلى أن وفاء دلا شاعرة ملتزمة بالقضايا الوطنية والقومية والعروبية، وكاتبة قصص وأشعار للاطفال، ولدت العام ١٩٧٠ بمدينة السلمية، وانهت تعليمها الاكاديمي بموضوع علم النفس، ودرست صحافة واعلام بكلية الاعلام في دمشق، ثم درست الحقوق في بيروت بلبنان.
صدر لها مجموعة من الاعمال الشعرية، وهي: " امرأة الا قليلًا، رذاذ الجمر، طفلة الاحتراق، تراتيل العنفوان، غصون الريح، وملحة الدمع ".

وعن نفسها تقول وفاء دلا: " انا شاعرة عربية، قومية سورية ووطنية، حتى النخاع، أحلم بالسلام، وبوطن عربي كبير، يراعي الحقوق والواجبات، ويحترم الحريات، حرية الرأي، والتعبير، والفكر الانساني، مهما اختلفت أشكاله او تعددت ".

ومن قصائدها التي كتبتها في حبيبتها دمشق:

سيدتي دمشق
بلون آخر كلما كنت أدنو ألي أرى،
طائرًا في السماوات يتلو نشيدي،
وحين أعود أرتب بالياسمين المهفهف شعري،
وأرسم من سوسن الكلمات ملامح ثغري،
إني ارتميت كظل وراءك،
كانت خطاي تسافر، فوق أدمك،
يا سيدة الضوء، والشعر والفاتنات


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى