بركة السبع

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

عمرو بن العاص رضى الله عنه خلال الفتح الإسلامي بعث بسبعة كتائب في طريقها لفتح الدلتا والإسكندرية فأخذت هذه الكتائب قسطاً من الراحة فى مكان بركة السبع الحالية فسُميت بركة الكتائب السبع أى : مكان راحة الكتائب ثم اُختصرت إلى بَرَكَة السبع
وقيل : كانت هناك بركة وحولها سبع وكان الناس يحذرون بعضهم البعض في الذهاب أو المرور بقولهم لمن يمر (خلي بالك من بركة السبع أحسن السبع يأكلك) ومن هنا أُطلق على هذا المكان بركة السبع .
وقيل: فى الزمن القديم كان يوجد أحد الرجال عنده (7) بنات فقرر السكنى في هذا المكان فقيل له : بناتك لن يتزوجن ولكن الله تعالى أكرمه وتزوجت بناته وجلسن معه في نفس المكان وحفته البركة فأطلق على هذا المكان بَركة السبع .
وقيل : كانت توجد ( 7 ) راهبات يسكن في هذا المكان فأكرمن الله وحلت على المكان البركة فعرف هذا المكان ببركة السبع (بفتح الباء) .

من نفس المؤلف