أغنيات وحكايات

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

الكلمة هى أحد أضلاع الأغنية فى كل مكان وزمان وهى المبتدأ فالشاعر يكتب ثم يأتى دور الملحن ثم يكون دور المطرب الذى يبقى دائما جسر التواصل مع الجمهور وقد أكد هذا الشاعر مصطفى عبد الرحمن _ رحمه الله _ حيث قال لكوكب الشرق أم كلثوم : الكلمة ثم الكلمة ثم الكلمة فاللحن فالأداء .
والصوت هو حديث الروح ولذا فلا عجب عندما نردد أن الأذن تعشق قبل العين أحيانا فهى تعشق لأن الصوت مدعاة للعشق وفي الصوت كلمة ومعرفة ومناداة للخالق وموهب العبقرية وباعث الحياة ومحرك الكيانات.
والفيلسوف الألمانى هيردر قال : إن الأنغام والألحان رسائل كبرى للتعبير عما يختلج فى النفس البشرية من مشاعر الانفعالات التى تعجز عنها اللغة العادية .
والأغنية بصفة خاصة عندما تكون جميلة الأركان تبقى بقاء الحياة وينطبق هذا على كافة مناحى الحياة .
وكل إنسان تربطه بعض الذكريات مع مقطع معين من أغنية ما ولكل أغنية حكاية أو حكايات .. ولذا فكرت في تقديم موسوعتي أغنيات وحكايات ونعرض فيها العديد من الأغنيات وحكاياتها فالكلمة المطبوعة تعد المرجع لكل الأجيال وأتمنى من الله تعالى التوفيق لتقديم الأجزاء التالية من موسوعتي الفنية أغنيات وحكايات .

من نفس المؤلف