حين يمضي

، بقلم إبتسام إبراهيم الأسدي

حـَينَ يـَمضي ذلِك الصيفُ الكئيبْ
يتوارى خـَلفَ أكوامِ الغبار
يبحثُ في البـَرد عن جذوةِ همسي
يغرسُ في الحطامِ آهاتَ امسي
حين يمضي,, ذلك الوقـْتُ الرتيب
تفصحُ الايامُ عن آمال غائبة
تكتب الساعاتُ أخبارَ الرياح
كلما حَنتْ لأطياف السحاب
حين يمضي
تكـْشفُ الاحلامُ عن جـبٍّ كسول
أغـْرقَ الدلو بأحضان الظلام
تاركاً سيارة تأبى الافول
تاركاً صوتي يحاكيه الحَمام
حين يمضي..
يـَشرقُ المـَوجُ بأضلاعِ المرايا
يكتبُ الغيمُ حكايات الصبايا
يـَثقبُ الصوتُ جدارَ الامنياتِ
بين اشـياءٍ أسميها ...هـُراء
اُدغـِمتْ في فجوة العمرِ سواء

من نفس المؤلف