الفنانة التشكيلية سناء شريف بدوي

الفنانة التشكيلية المغربية سناء شريف بدوي، قدم لنا مجموعة من الأعمال الفنية التشكيلية التي يخالجها أسلوب فريد في رسم أدق التفاصيل لجعلها نابضة بالحياة، كانت هذه المبدعة تتميز بعرض زاويتها وطريقتها الخاصة في لوحاتها التشكيلية للوجوه البشرية وخصوصا المرأة المغربية والخيول وغيرها، لتعرض لنا لوحات فنية وكأنها حقيقية، وذلك من شدة الابداع في تكوين الملامح وطريقة عرض الاضاءة وغيرها من العوامل الفنية التي أتقنتها الفنانة سناء، معتمدة كثيرا في لوحاتها على اللونين الأصفر والأزرق وهما بالنسبة لها كالكريات التي تسير في دمها حيث تدخل إلى القلب وتعود إلى أصابعها لتحرك الريشة كما تشاء بحيث كل لون يأخذ مكانه.

وفي حوار لنا معها أكدت التشكيلية سناء شريف بدوي، أن جميع أعمالها هي امتدادا لموهبتها فلم تتأثر بأحد، وأن الفن التشكيلى بالنسبة لها هو لغة وروح، حيث عبرت عن ذلك من خلال رسوماتها الفنية المتقنة، كما يبقى الفن حاضرا معها طوال الوقت، وبالنسبة لها، لا يوجد شيء يقول إن الرسام لا يستطيع أن يرسم، فهو يمارس الفن بإحساس.

وقالت سناء شريف إن هناك أشخاصا كثيرين يسألون كيف أقوم برسم تلك اللوحات فأرد وأقول إذا استطعت أن أشرح موهبتى فمن الممكن أن يأخذها أناس آخرون.

وأوضحت التشكيلية سناء، أنه يجب على الفنان الموهوب أن يعرف قدراته، بدون تكبر أوغرور، وعندما تتم الاستعانة بأعماله فأكيد لديه الموهبة الحقيقية، فالفن بالنسبة لي مواكب للعصر، ونحاول نحن الفنانين من خلاله أن نجعل العالم جميلا.

وعند سؤالنا لها لماذا المرأة حاضرة بقوة في لوحاتك..

قالت سناء شريف بدوي، إن رسم المرأة له دور مهم في رسالة الفن القائمة على ايصال فكرة أوشعور ما، نظرا لكون المرأة بصفة عامة الركن الأكثر احتواء لمشاعر الحب والجمال والسلام.

ما حققته التشكيلية سناء شريف بدوي من إبداع متجدد، يمكن أن ينظر إليه بعين الدهشة والإعجاب، وهي الآن تتمتع بفاعلية الحضور الدائم في المعارض الفنية الوطنية كما أنها مقبلة على المشاركة في معرض دولي بمومبوليي، وهذا لم يأت إلا بعد أن تعبت وطورت نفسها وقدمت حلولا ذات تكوينات معبرة ومتعددة المصادر.

تقول سناء شريف بدوي، الفن بالنسبة لي مهم جدا فهو أمر نقوم به، إنه فعل وتعبير عن أفكارنا ومشاعرنا، عن حدسنا ورغباتنا ويبقى هو الحياة.