الأحد ٢٣ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٨
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

المنجي سرحان وريان

نولد ونعيش في الحياة ولكن الرحيل عنها من الأمور المؤكدة سواء طال العمر أو قصر ، وعند وداع الأحباب يعتصر القلب بالألم ولكن العزاء يكمن في السيرة الطيبة ، وفي يوم الأربعاء 17 ديسمبر 2014 توفى الشاعر الصديق والعزيز المنجي سرحان عضو اتحاد كتاب مصر والعرب وذلك بعد دخوله في غيبوبة إثر إجراء عملية جراحة في دوالي المريء وإصابته بنزيف وفشل كلوي وتوقف الكبد عن العمل.
الشاعر المبدع منجي فراج سرحان من مواليد عام 1955 في محافظة سوهاج بصعيد مصر وحفظ القرآن في كتاب قريته وبدأ يكتب الشعر وهو في العاشرة من عمره وفي عام 1967 حصل على الابتدائية 1967 ثم حصل على الشهادتين الإعدادية والثانوية من مدينة طما وبعد دراسته الهندسة تركها إلى دراسة الأدب واللغة في ثاني دفعة لقسم اللغة العربية بكلية الآداب بسوهاج وتخرج فيها 1980 ثم حصل على الماجستير في النقد الأدبي من جامعة عين شمس.
تدرج الشاعر المنجي سرحان في الوظائف حتى اختير مديراً لتحرير مجلة عالم الكتاب التي تصدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب ، وقدم للمكتبة العربية 7 دواوين شعرية منها : حين يدق صمودك بابي 1979 وعائد إليك 1987 وقراءة في كتاب النخيل 1992 والولد البريء 1999.
أيضا يوم الخميس 18 ديسمبر 2014 توفي الروائي والفنان التشكيلي أمين ريان صاحب الأعمال المتميزة ، وهو من مواليد 1925 وفي عام 1950 على بكالوريوس مدرسة الفنون وتأثر بأعمال أستاذه الفنان أحمد صبري وكان مشروع تخرجه ( لوحة شم النسيم ) التي بدت مبشرة بمولد فنان متميز ، وفي عام 1943 اشترك لأول مرة في مهرجان ومعرض مختار تحت رعاية هدي شعراوي وفازت لوحته ( عودة الحجاج ) بالجائزة الأولي والتي اشترتها السيدة هدي شعراوي بمبلغ 30 جنيها وكان مبلغًا كبيرًا في ذلك الحين وفي العام التالي حصل على الجائزة الأولي عن لوحة ( مبيع الدقيق ) التي تعبر عن أزمة الخبز أكثر هموم المجتمع في ذلك الوقت وقد اشتري والد الملكة فريدة ملكة مصر في ذلك الحين لوحة ( مبيع الدقيق ).
رسم الفنان أمين ريان لوحته ( الشهيد ) أثناء فترة العدوان الثلاثي لأمريكا وانجلترا وإسرائيل على مصر عام 1956 وقد رسمها في الظلام نظرا لانقطاع الأضواء عن مدينة بورسعيد وتحولت هذه اللوحة لملصق ضد الاستعمار كما سجل حريق القاهرة فنيا وأدبيا بالاشتراك مع كمال الملاخ وحسن حاكم.
درس أمين ريان الأدب العربي وفي عام 1961 حصل على ليسانس اللغة العربية وحصل على عدة جوائز منها : جائزة الدولة التشجيعية عام 1979 عن روايته ( حافة الليل ) التي تعد أول أعماله الروائية ، وجائزة اتحاد الكتاب 2004 م .

صالة العرض


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى