الأحد ٢٠ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٩
بقلم عبد الله المتقي

حفل توزيع جائزة « توفيق بكار» للرواية العربية

شهدت قاعة معهد تونس للترجمة بمدينة الثقافة بتونس العصمة، حفل توزيع جائزة توفيق بكار للرواية العربية، والتي نظمتها جمعية ألق الثقافية بالتعاون مع مكتبة تونس وبدعم من وزارة الثقافة التونسية، وذلك مساءيوم الأحد 13 يناير 2018 وبحضور جمهور غفير من الملسوعين بالحكي والفرح الثقافي.

فاتحة الحفل كانت كلمة رئيس جمعية ألق للثقافة قدم من خلالها فكرة عن سيرة الجائزة، وشكر جزيلا كل المساهمين على إنجاحها من قريب أو بعيدا، كما أعلن عن انطلاق المسابقة في نسختها الثانية، بعده تناول الكلمة الأستاذ توفيق العلوي مدير معهد تونس للترجمة الذي نوه بمثل هذه المبادرات وأبدى عن استعداد المعهد لدعم واحتضان مثل هذا الفعل الثقافي، في حين أكد السيد بشر التواتي مستشار وزير الثقافة عن افتتاح قلب الوزارة لدعم هذه الجائزة وإلى أن ينام القمر، في حين تحدث الأستاذ فاروق وأحد تلاميذ الراحل توفيق بكار عن بعض من جوانب الفقيد، ليسدل ستار الكلمات بتلاوة الأستاذ محمد آيت ميهوب المواكب لهذه الجائزة من ألفها إلى يائها ورئيس لجنة التحكيم التقرير ومن ثم الإعلان عن النتائج النهاية والتي كانت كما يلي:

الجائزة الأولى: لرواية :"روح في حجر" لما تتميّز به من طرافة وعمق تشويق وقدرة على نحت الشخصيات وتطويرها تطويرا ناميا يتماشى ونموّ الأحداث، ولمتانة بنائها السردي وطرافة خاتمتها وسلامة لغتها.

الجائزة الثانية: لرواية : "الأبيض والأسود": لحبكتها المتينة وبنائها السردي المحكم السبك ومزجها بين الخيال والواقع، وسعي صاحبها إلى التجديد في القوالب السردية المعهودة وتمتين الصلة بين الرواية والفلسفة.

الجائزة الثالثة: لرواية: "الجنون": لتميّزها بلغة أدبية جزلة ونضجها الفني، ومزجها بين الواقع والعجائبي، ولنجاح صاحبها في نسج ضفائر عالم روائي مثير يعمّه الجنون ويغدو صاحل العقل فيه غريبا.

الجائزة الرابعة: لرواية "نوستالجيا" لطرافة بنائها السردي القائم على أسلوب اليوميات، ولمزجها بين الوصف والاستذكار،

الجائزة الخامسة: لرواية "مدن ولا سراويل": لعمق الجانب التجريبي فيها، وحسن توظيفها تقنية التضمين الانعكاسي، ولطول نفسها السردي،

وصفوة القول، شكرا لأعضاء لجنة التحكيم وصبرهم على قراءة المتون الروائية، ونعني كلا من الأساتذة: محمد آيتميهوب: روائي وجامعي، ومحمد بن محمد الخبو: ناقد وجامعي، جليلة الطريطر: ناقدة وجامعية، وشكرا لفرقةليالي بيروت لصاحبها محمد عليات، ولكل تشكيلة جمعية ألق وعميدها فتحي بنمعمر، ولتونس الحكي، وفي انتظار المسابقة في نسختها الثانية، كل عام وتونس بألف احتفاء وعرس ثقافي


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى