الاثنين ٢٨ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٩
بقلم عادل القرين

عدوى الجهل..

لقد خلقنا الله عز وجل، وأحسن صورنا، وأودع فينا العقل الذي ميزنا على غيرنا.. حيث أوكل فينا وإلينا الأمانة، ووصفها بثقل الجبال، وعاقبة المآل.

نعم، ربما أثار بالبعض عنونة هذا المقال، وتحسس الآخر بداعية الخصال، ولم نبرح بين هذه وتلك في (لربما)!

فرحم الله الأديب المصري الكبير حينما عنون السؤال، وأبان النصال، حين قال: "الجاهل البسيط هو من يعلم انه جاهل، أما الجاهل المركب فهو من يجهل أنه جاهل".

ولا غرو في ذلك، فالبعض لا تُكِله يدك مسافة مترٍ واحدٍ، فكيف بمن أودع فكره، وأعاز إعجابه للغيم الذي يبرق من دون مطرٍ يُذكر، أو مشهدٍ يصور إلا بمغنطة الكلام، وأرجوحة العلام، وزاهية الملام، "وعلى الدنيا السلام"!

فحق للسان الحال أن يقول بلهجتنا الأحسائية: (من كل چيسه صارت له عفيسه).

الغريب بأننا ننظّر (الزيّة بالزيّة)، فلماذا الرزيّة؛ أم إننا نرمي سهامها في (خلك حولها ولا ايجيك زولها)؟!

وفي زوايا أُخرى يستجد الرأي ويتغير، متى ما أوجدت للنواصي المقام، وأُفعمت التباسي بالزهام!

معنىً: نفهم بحالنا، ونُضخم مجالنا، ونُلملم شتاتنا، ونُلمع فعالنا، ولكن لا تأمرني أو تخدعني في (صمونة بيض المسلوق، أو بخصمة بو عسكر)!

ختاماً:

الحياة رسالة، فلنتخذ من مآربها السمو والتحليق؛ فالوعي سمة كبيرة متى ما كنا حقيقة كالنهار..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى