الجمعة ٢٢ شباط (فبراير) ٢٠١٩
بقلم محمد زكريا توفيق

القوة الغاشمة ومحاربة التطرف

هل القوة الغاشمة تكفي لمحاربة التطرف وجماعات التكفير التي تنتشر في بلادنا اليوم؟ بالطبع لا. لأنه لا يكفي نزح الماء قبل أن نقفل الصنبور.

الماء هنا يمثل جماعات التكفير والمتطرفين، والصنبور يمثل الفكر الفاسد العفن، الذي يجعل الإنسان العادي مستعدا لتفجير نفسه وتدمير وطنه وقتل الأبرياء بدون ذنب أو جريرة. كلما قضيت على مجموعة منهم، ساهم الفكر المنحط في خلق جماعات أحط وأشرس.

مقاومة الإرهاب بالشرطة والقمع وحدهما، تجعل الإرهاب يتكاثر ويزداد عنفا. هذه معركة خاسرة، النصر فيها للتطرف والفكر الإرهابي بدون شك. هذا ما يقوله العلم والفطرة السليمة.

إننا لن نستطيع بالقوة وحدها القضاء على التطرف والفكر التكفيري. قد نستطيع اخفاءه من السطح، ولكنه سيظل ينمو ويترعرع تحت الأرض إلى أن تحين الفرصة ثانية لكي يظهر أكثر شراسة وعنفا. القوة وحدها في مقاومة التطرف، هي وصفة أكيدة للفشل والإخفاق.

إذن ما العمل؟ وهل من الممكن إيجاد حل لهذه الورطة؟ نعم هناك حل.

عندما أراد محمد علي باشا النهوض بمصر، أرسل البعثات إلى أوروبا. فقام أعضاء هذه البعثات، ومنهم الأزهري رفاعة الطهطاوي، بقلب المجتمع المصري رأسا على عقب.

هذه البعثات، لم تكن تبغي شهادات علمية أو ثروة، وإنما كانت متعطشة للمعرفة والحضارة. عادت لتحول مصر من ولاية عثمانية تعيش في غيابات العصور المظلمة، إلى دولة حديثة سبقت دولا أوروبية كثيرة. هذا هو تأثير الفكر المستنير على الشعوب.

ماذا نفعل لمحاربة هذا الفكر الظلامي الكارثي الإجرامي؟ وكيف نحاربه؟ المثل يقول لا يفل الحديد إلا الحديد. وأيضا، لا يفل الفكر العفن إلا الفكر المستنير.

• هذا ما يجب أن نفعله، ولا مندوحة عن ذلك:

تنقية كتب التراث، المتاحة للعامة والطلبة، من الخرافات والإجرام والخزعبلات والأساطير والإسرائيليات التي تطفح بها. الأصول توضع في المتاحف والجامعات، ويقتصر الاطلاع عليها على الدارسين دراسات عليا والمتخصصين فقط. الثعبان الأقرع، يجب أن يختفي من كتبنا قبل أن تختفي داعش من حياتنا.

إعادة كتابة السيرة النبوية والتاريخ الاسلامي على حقيقته بصدق وأمانة، وإعادة شرحهما وشرح المسكوت عنه فيهما. حتى لا نؤله البشر ونسمم أفكار الناس ونحولهم إلى عبدة أصنام من نوع جديد.

وحتى لا يتأثر صغار السن والبسطاء وأنصاف المتعلمين بأحداث التاريخ المزور بدون فهم، ويتخذونه مبررا لأعمال العنف والقتل والخروج على القانون. الصحابة لم يكونوا أبدا ملائكة، والتاريخ الإسلامي لم يكن كله نور وفخار.

يجب تدريس أعمال أرسطو والمسرح الإغريقي وقصص أيسوب في مدارسنا للطلبة، حتى نعودهم منذ نعومة أظافرهم على التفكير العقلاني والحياة الراقية واحترام الإنسان والطبيعة والفنون والآداب.

وأن نزرع فيهم حب الوطن والشجاعة وحب العدل والصدق والقيم النبيلة الإنسانية. الأخلاقيات المبنية على الفهم والعقل، أكثر ثباتا واستقرارا وعدلا، من الأخلاقيات المبنية على الثواب والعقاب والجنة والنار والمصالح والأغراض، والتي تجيز الكذب والنفاق والرياء والقتل والذبح والنهب لنصرة العقيدة والرب المعبود.

يجب تدريس فكر الأنوار، فولتير، جان جاك روسو، منتيسكو، كوندورسيه، تومس بين، ديدرو، إلخ. للطلبة حتى نربيهم على الانتماء وحب الحياة والحرية والمساواة والصدق والأمانة واستقلال الفكر وحرية الرأي والديموقراطية والتقشف والعمل الجماعي والإيثار.

يجب تدريس الموسيقى الكلاسيكية الغربية إلى جانب الموسيقى العربية الأصيلة، ومسرح شكسبير وروائع الأدب العالمي للطلبة منذ نعومة أظافرهم، حتى ينمو شعورهم ويرقى احساسهم وتهدأ انفعالاتهم وتسمو نفوسهم. الموسيقى خير علاج لنزعة الإجرام المتأصلة في النفوس المريضة.

يجب أن لا نغفل واجب ودور الأحزاب ووزارة التربية والتعليم والمساجد في محاربة الفكر التكفيري المظلم، وتبيان مثالبه وخطره على المجتمعات. كما يجب تطهير كل الوزارات والمؤسسات والمدارس والجامعات من هذا الفكر الظلامي التكفيري الإرهابي.

إلغاء كل الأحزاب الدينية بدون استثناء وفقا لما نص عليه الدستور. هذا هو المنطق والعدل. هذه أمور لا تصلح معها الحلول الوسط والمهادنة. الدين بكل بساطة، لا يجب أن يستخدم كسلاح في أيدي القتلة وعتاة الإجرام والنفوس المريضة، للقتل والسبي والانتقام.

ولفرض تميز فئة، باللحية والجلباب والنقاب واللباس المخصوص، عن باقي فئات المجتمع. الدين علاقة روحانية وأسلوب حياة بينك وبين الخالق. بمحض اختيارك، أنت مسؤل عنها وحدك.

يجب إلغاء مدارس الأزهر الدينية، التي يبلغ عدد تلاميذها 2 مليون تلميذ أزهري، وتحويلها إلى مدارس مدنية وجامعة مدنية، يدرس فيها الدين في أقسام كليات الآداب بجانب الفلسفة والأديان المقارنة. الدين لا يجب أن يدرس في المدارس الحكومية، وعلى أيدي الإخوان والسلفيين وبتوع داعش.

هذه خطوات يجب أن تتخذ إلى جانب الحل الأمني. الحل الأمني وحده لا يكفي. خطره أشد من فائدته. الحل الأمني وحده، يجعل التطرف أكثر شراسة. هذا ما تقوله نظريات التطور. وهذا ما يقوله العلم والعقل.

الحل الأمني المرافق لهذه الإجراءات، لا يجب أن يستخدام القوة الغاشمة، بل القوة القادرة الذكية الواعية، بقدر ما يسمح به القانون والدستور والضمير والأعراف الدولية.

كفاءة رجال الشرطة والجيش العالية في هذه الحالة، هي خير ضمان لنجاح مسعانا والحفاظ على آدميتنا وإنسانيتنا في نفس الوقت. حتى لا نتخبط، فنترك المذنب ونأخذ البرئ. وحتى لا نضطر إلى الإفراط في التعذيب وإعدام المتهمين بهدف إثارة الرعب في قلوب المتطرفيين.

العنف يولد العنف، والقتل يولد القتل. إعدام برئ شئ لا يتحملة الضمير الإنساني. الإعدام لا يخفض نسبة الجرائم في البلاد التي تطبقه. بالتالي، الإفراط في تعذيب وإعدام المتهمين لن يقلل من حالات الإرهاب، بل يزيدها عددا وعنفا.

أعتقد أنه قد حان الوقت لإلغاء عقوبة الإعدام برمتها من بلادنا. فهي عقوبة لم تعد تصلح للمجتمعات الحديثة. القتل جريمة رهيبة ليس لها تبرير أيا كان، ويجب أن يعاقب مرتكبها بالتأكيد. لكن في رأيي، عقوبة السجن المؤبد، عقوبة كافية. تحمي مجتمعنا، وتحمينا من القتل الخطأ والمطالبة بالثأر والانتقام.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى