الاثنين ١١ آذار (مارس) ٢٠١٩
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

ورحل صديقي البطل سمير عبد الرحمن


يوم 2 مارس 2019 أعلنت عقارب الساعة رحيل صديقي العزيز البطل القناص سمير عبد الرحمن طه بعد معاناة مع المرض في سنواته الأخيرة وتوارى جثمانه بين ثرى مقابر الأسرة في (أبو زعبل) بمحافظة القليوبية.

فى عام 2008 أعطانى أحد الزملاء مجموعة من الأوراق التى تضم بعض المعلومات والبطولات عن البطل القناص سمير عبد الرحمن طه ومن ثم كتبت عنه فى كتـابى أبطال النصر وبعد صدوره فوجئ صديقي خيرى المرصفى (رحمه الله) باتصال هاتفى من البطل لتحديد موعد لمقابلته والحصول على نسخة من الكتاب بصفته المنفذ للكتابة والتجهيزات على الكمبيوتر.

فى الموعد المحدد تقابل البطل القناص مع صديقي خيرى المرصفى الذى أخبرني بذلك ونظرا لعدم تواجدى بالمنزل حيث كنت في مهمة عمل اتصلت هاتفيا بابني محمد وكلفته بإهداء مجموعة من النسخ للبطل القناص الرقيب أول سمير عبد الرحمن طه وبعد ذلك كانت الاتصالات المستمرة مع البطل ثم كان اللقاء وكان كتابي يوميات مقاتل الذي ضم سيرة وبطولات بطلنا سمير عبد الرحمن طه.

ارتبطت مع البطل سمير بعلاقة أخوة وصداقة طيبة وأخذته معي في العديد من اللقاءات والبرامج الإذاعية والتليفزيونية والندوات والتكريمات كما صورت قناة النيل الثقافية الفيلم التسجيلي الخاص عن البطل ضمن مشروعها الوطني الأبطال حكايات حيث أعطيت الإعلامي عمر هاشم معد البرامج بالقناة أرقام تليفونات مجموعة من الأبطال الذين كتبت عنهم.

أذكر أيضا أن الصديق البطل سمير عبد الرحمن طه من مواليد 28 أبريل عام 1950 بدمياط وفي طفولته انتقل مع الأسرة إلى القاهرة وألتحق بمدرسة الفريدية الابتدائية بشبرا مصر وبعد حصوله على الشهادة الابتدائية التحق بمدرسة الترعة البولاقية الإعدادية وبعد حصوله على الشهادة الإعدادية التحق بمدرسة محمد فريد الثانوية بشبرا وواصل متابعته لأحداث الوطن.

فى الخامس من شهر يونيو عام 1967 قامت إسرائيل بالهجوم المفاجئ على مصر وضرب مطاراتها واحتلال سيناء.

حزن البطل سمير بسبب النكسة ووقوع سيناء فى قبضة العدو وعندما جاء الصيف ذهب سمير إلى خالته المقيمة بعرايشية مصر بمحافظة الإسماعيلية لقضاء الأجازة الصيفية عندها وانضم إلى صفوف المقاومة الشعبية وتدرب معها على الأسلحة وكيفية استخدامها ضد العدو فى الدفاع عن الأرض والعرض.

علمت خالته بما يفعله فقررت عودته إلى القاهرة نطرا لصغر سنه.

قرر سمير ترك الدراسة والتطوع فى الخدمة العسكرية وبالفعل تحقق ذلك فى 14 نوفمبر عام 1968 وتدرب على الأسلحة وبعض أجهزة الإشارة للمشاركة فى معارك الاستنزاف لردع العدو .
شارك البطل فى معارك الاستنزاف التى بدأت بمعركة رأس العش كما شارك فى معارك أكتوبر 1973 م رمضان 1393 هـ ونفذ العديد من المهام العسكرية بشجاعة ومهارة القناص سمير عبد الرحمن طه هو أحد أبطال السرية الثانية مشاة بالجيش الثالث الفرقة 19 التى قاتلت ببسالة على جبهة القتال وممرات متلا.

عاش مع رفاقه الجنود البواسل 124 يوماً تحت الحصار واعتبر فى عداد الشهداء وبالفعل بدأ والده فى صرف المعاش المقرر للشهداء.

عاد البطل ووجد شهامة المصريين كما هى لم تتغير ورصد ذلك من خلال تصرف سائق التاكسى الذى أوصله إلى منزل الأسرة.

البطل القناص سمير عبد الرحمن طه كان يحتفظ بمتحف حربى خاص فى منزله ويضم مجموعة من القطع الحربية الحية القادمة من أرض معارك التحرير والعزة والكرامة.

رحمة الله على روحي صديقي العزيز البطل سمير عبد الرحمن طه وأسكنه الله فسيح جناته.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى