الخميس ٢٨ آذار (مارس) ٢٠١٩
بقلم فتحي العابد

الجدية قيمة مفقودة في تونس

(حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب) حكمة قديمة نتداولها مرارا، ونكررها على أسماع كل من يشكو شح فرص العمل، خاصة مع زيادة الضغوط، ولكن هذه الحكمة البسيطة ليست سهلة التنفيذ أبدا، ولا يفلح الكثيرون فى تطبيقها رغم إيمانهم الكامل بمنطقيتها، ما قد يدفعهم إذا تطور الأمر إلى عدم الرغبة فى الحياة.

التونسي معروف بكفاءته في الخارج، إلا أن الدراسات تقول أنه كسول، متقاعس لا يرغب في العمل، وأن مواطن التشغيل موجودة في تونس، لكن الشباب لا يقبل بها لأنها لا تلبي طموحاته.
لايمكن أن نحمل المسؤولية لغيرنا فقط، ونجلس نتفرج على الربوة. التونسي يغلب عليه الجلوس في المقاهي بل لا يمل منها ويحمل التعثر والتأخر لغيره، يرمي فضلاته في كل مكان ويلوم البلدية عن قلة التنظيف، يخالف قواعد المرور ويلوم الدولة أنها لا تقوم بواجبها، لذلك عادة ما يخرق القانون ولكن يريد أن يطبق على غيره، أو يطالب بتغييره قبل تطبيقه، لايريد أن يشتغل ولكنه لا يحب الخصاصة.
التونسي يغلبه النوم والكسل، يأتي للشغل متأخر ويهرب منه قبل انتهاء الوقت، يرغب في الراحة ويكره التعب. بخلاء ونماطل في مواعيدنا، كبيرنا وصغيرنا، نسهر حتى الساعة المتأخرة، مما يسبب لنا قلق نفسي وبدني يوثر على دراستنا وحياتنا، أفقنا ضيق، شهواتنا تتحكم فينا وتردنا استهلاكيين أكثر مما ندخر، دولة وشعبا.
التونسي يحب "الجو" و"الشيخات" ويكره التفكير والإلتزام، لذلك تجدنا نفشل كأحزاب ومنظمات رغم ما تتوفر لدينا من فرص، ودائما مانجد مبرر لرفض الإلتزام.
نتخطى من هو أمامنا في الصف، أو ندفع الرشوة لكي لا ننتظر دورنا لقضاء حوائجنا، لا نتحكم في انفعالاتنا، لانعطي قيمة لما عندنا، غير جادين في تعاملنا مع الناس. هناك أخطاء تعودنا عليها، وهي تتضارب مع الحياة أو تتناقض مع الواقعية، أهمها العجز على الوفاء، وانعدام المسؤولية. تغلبنا الأعذار، مدعمة بجميع أنواع الحجج، منها: النقل غير موجود، نسيت، عندي برشا قراية....
سهل جدا في تونس أن ترى نسبة نجاح مرتفعة لأي إضراب يقع، لأن التونسي يعتبره فرصة للراحة، وفسحة خارج العمل.

السلوك التونسي من جميع جوانبه: أخلاقي )آخر دراسة تقول أن 90% من التونسيين يتفوهون ببذيء الكلام ويسبون الجلالة(، سياسي )تردي أداء الأحزاب مما يغذي الخطابات المتشنجة، والتقيأ بما لايمكن أن يصدر من مجنون فمابالك من سياسي تحت قبة البرلمان(، إقتصادي )تجارة موازية تفوق التجارة المعلنة والمعلومة(، علمي )سرقة شهادات وغياب رقابة علمية في كل المجالات(، إداري )تشنج داخل الإدارة، و"ركشة" في المقاهي(، فني )توقف الفن ليأخذ مكانه التهريج المنحط( ورياضي )لاتوجد جدية حتى في الرياضة التي فيها شبه إجماع، أخذا بقاعدة العبرة بالمشاركة( تعاني من مرض عضال، هو الإخلال بالإلتزام، فأصبح المعروف عرفا كالمشروط شرطا.

تونس اليوم محتاجة أكثر من أي وقت مضى أن تسترجع أهمية الجدية وقيمة العمل قصد النهوض.. واعتبار الإنضباط وتقديس العمل شكلا من أشكال النضال، وتعبير الحب إلى تونس.. هناك غيابا للجدية ولثقافة العمل، تدعمها دراسة جديدة كشفنا من خلالها أن 53 % من الموظفين لا يحترمون التوقيت الإداري على كامل الفترة.. و18 % منهم متغيبون باستمرار، ويمكن تفصيل النتائج بالقول إن معدل عدد الساعات المقضّاة بالعمل يوميا لكل موظف على كامل الفترة هو 4 ساعات و34 دقيقة (يتقلص إلى أقل من 3 ساعات في اليومين الأولين من شهر رمضان) كما أن عدد مرات مغادرة مقر العمل لغرض غير مهني لكل موظف على كامل الفترة هو 0,86 مغادرة في اليوم، أما أسبابها فهي الإضرابات 31%، وخلاص الفواتير 28%، واستلام الأبناء من المدارس 26 %، الخروج إلى المقهى 12%، الذهاب للبنك 3%، دون اعتبار غيابات شهر رمضان، وفق ذات المصدر.

وفي السياق ذاته تؤكد دراسة أمريكية أن 50 % من الشعب التونسي لا يحبذ العمل، وفوضوي ولايحبذ الإلتزام، وهو ما يحيلنا مرة أخرى عن انتشار ثقافة الكسل في تونس بدرجة كبيرة، بينما ارتفع إنفاق التونسيون في المسكرات إلى 436 ألف دينار، وهي نسبة في ازدياد كل سنة بما يقارب 9.7 %..
إذا، الإلتزام سلوك ذاتي قائم على الوعي والإرادة الحرة، وأن الإخلال به ينم عن نقص ذاتي في الشخصية.

أي تقدم ونجاح يتطلب: الوفاء بإلتزامات معينة عن وعي وإرادة، وبالتالي الإخلال بها يعني الفشل. صحيح أن عجز التونسي على الإلتزام هو العائق الأول الذي يواجه الدولة.. لكن هناك من أبناء تونس من يقرن الليل بالنهار ليحمي مكتسباتها ويرفع عنها التحدي.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى