الأحد ١٤ نيسان (أبريل) ٢٠١٩

اختتام فعاليات الاحتفالية الـ١٣ لمسرح الحرية


اختتم مسرح الحرية فعاليات احتفاليته الـ١٣ لاعادة تأسيسه والـ٣٠ لانطلاقته الاولى في مسرح الحجر، وانتهت عروض مهرجان المقاومة الثقافية التي امتدت على مدار ٨ ايام بعروض مسرحية متنوعة وحفل موسيقي وندوة فكرية بعنوان الاغتيال الثقافي، حيث كانت بدأت اولى الانشطة يوم الخميس ٤ نيسان وانتهت مساء اليوم الخميس ١١ نيسان.

وكان مسرح الحرية قد اعلن انطلاقة فعالياته بالتذكير بالذكرى الـ٨ على اغتيال مؤسسه الشهيد جوليانو مير خميس، بحضور الاستاذة امال غزال مديرة مديرية الثقافة في محافظة جنين ونائب رئيس ملس ادارة مسرح الحرية السيد عماد ابو هنطش، وكانت اولى الفعاليات بمعرض صور حمل عنوان الحرية، وهو انتاج طلبة قسم الوسائط المتعددة للمسرح، قبل الانتقال لسكتش مسرحي وهو عبارة عن انتاج تعليمي ومشروع تخرج لابراهيم مقبل الطالب في المدرسة المحترفة للتمثيل في مسرح الحرية، وحمل عنوان "انا والزبالة"، فيما شارك الدكتور ايمن يوسف المحاضر في الجامعة العربية الامريكية ولؤي طافش مدير مركز نقش للفنون الشعبية الى جانب الناشط المجتمعي وائل السعد في الندوة الحوارية الفكرية حول موضوع الاغتيال الثقافي، وكانت باكورة اليوم قد افتتحت بالمؤتمر الصحفي والذي شارك فيه كل من ابراهيم رضوان امين صندوق مجلس ادارة مسرح الحرية الى جانب المدير العام لمسرح الحرية مصطفى شتا والمدير الفني للمسرح نبيل الراعي، حيث اعلن برنامج الفعاليات وتم اهداء نجاحات المسرح خلال الفترات السابقة لروح الشهيد جوليانو مير خميس الى جانب توجيه تحية حرية للاسير زكريا زبيدي المعتقل في سجون الاحتلال، فيما اختتم اليوم الاول بعرض مسرحية "مروح عَ فلسطين" وهو العرض الذي حصل على جائزة افضل عمل متكامل في مهرجان فلسطين الوطني للمسرح، وقد ادى العرض الممثلين؛ امير ابو الرب، ايهاب تلاحمة، رنين عودة، سماح محمود، علاء شحادة، معتز ملحيس، بمشاركة الموسيقيين بالموسيقى الحيّة؛ سامر ابو هنطش وايبك الراعي.

اليوم الثاني من فعاليات الاحتفالية شهد عرضاَ موسيقياً متميزاً لجمعية الكمنجاتي الموسيقية باداء غنائي للفنانة حنة الحاج حسن وبقيادة ينال ستيتي على الايقاع وادهم خمايسة على القانون ورامي ابو اعليا على الناي، وقد لاقى العرض استحسان الجمهور وتفاعله الكبير، فيما جاء اليوم الثالث بفعاليتين؛ الاولى كانت ورشة "تريش" المسرحية، والتي قدمتها البروفيسورة الامريكية باتريشيا ليندبرج حول المسرح التعليمي التعاوني وتمارين تربوية وتدريبات متعلقة بالدمج والإرشاد والمسؤولية في العلاقة مع الأطفال، بمشاركة فنانين فلسطينين واجانب، وقد اختتم هذا اليوم بالعرض المسرحي المميز لمسرح المدينة من شفاعمرو بعنوان "رجال في الشمس"، من اداء؛ سعيد سلامه، حسن طه، نضال حجاج، نعمه خازم، نهاد رضا، ورشا جهشان.

في اليوم الرابع كانت خشبة مسرح الحرية على موعد مع الديودراما لفرقة رسائل للفن المسرحي من نابلس بعنوان "على شفا حفرة"، اداء؛ معتصم ابو حسن ونور الدين دولة، ومن حيفا كان العرض الرائع في اليوم الخامس لمسرح المجد بعنوان "اثنان في تل ابيب" للقديرين؛ سعيد سلامة واياد شيتي، الحائز على جائزة افضل ممثل في مهرجان فلسطين الوطني للمسرح، اما اليوم السادس فقد شهد عرضين الاول لمسرح بروفا الايطالي بعنوان "الاعين لفوق" وهو عرض مسرحي للاطفال ضمن مهرجان فلسطين الدولي لمسرح الشباب والطفل، المنظم من قبل مسرح الحرية في بيت جالا، فيما اختتم هذا اليوم باحتفالية بالفنان احمد طوباسي على فوزه بجائزة افضل عرض مونودراما ضمن مسابقة في مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي، على عرضه "وهنا انا" والذي قدمه على خشبة مسرح الحرية، بحضور جماهيري كبير للاحتفاء بهذا الانجاز الكبير باسم فلسطين.

اليوم السابع كان حافلاً بالعروض المميزة، حيث قدم مسرح الحرية عرضين في المركز الروسي ببيت لحم ضمن مهرجان فلسطين الدولي لمسرح الشباب والطفل، اما شاشة مسرح الحرية فقد قدم عليها فيلمين الاول "اولاد آرنا" للمخرج جوليانو مير خميس، اما الثاني "رحلة الاخرين" للمخرج خايمي فياريال، والذي يتحدث عن رحلة مسرح الحرية لنيويورك لتقديم عرضه الاضخم على الاطلاق "الحصار"، فيما اختتمت العروض بعرض مسرحية "القنديل الصغير" مساء اليوم الخميس، وهو من اداء؛ احمد طوباسي، ايمن حسنين، حنة الحاج حسن، خليل البطران، رنين عودة، شهد سمارة، معتصم ابو حسن.

وقد اختتمت الفعاليات باصدار مسرح الحرية بيانه الختامي والذي جاء فيه:

في نيسان الجنيني كان المحطات الاكثر عمقاً في محيط مخيم اللاجئين في انبثاقاته وتطلعاته ونمط المواجهة المبعثة من الهوية السياسية التي يحملها اللاجئون في مختلف مخيمات العالم، بسبب الحروب والاضطهاد والظلم والاحتلال، وفي ذات النيسان كان الامل والمستقبل والابداع والتألق، وذلك حال اولئك الذين يتعرضون لاستنزاف الوجود نفسه، وبين تلك الألوان جاء مسرح الحرية ليكون اللوحة الجامعة لتلك الاشارات المعبرة عن الاستمرار في سياق فكري حر ومتعدد يؤمن بالعدالة والمساواة ويتطلع لجيل متجدد في رؤاه المتحررة والتقدمية والتي على اركانها يبنى الغد.

من تلك اللحظات الأولى مع آرنا مير التي انشأت مسرح الحجر في مخيم جنين سنة ١٩٨٩ ومروراً بسنة ٢٠٠٦ عند اعادة تأسيس المسرح باسم مسرح الحرية كان الدرب جلياً في المضي قدماً في بناء برنامج ثقافي فني مقاوم، رافض متمرد، وطني وانساني، مستمر في المجابهة على قلاع الثقافة كمحطة اساسية في النضال الفلسطيني نحو الحرية والاستقلال، ويضع شعار المقاومة الثقافية نبراساً لعمله، مؤمناً بأن المسرح والمنظمة الثقافية الفلسطينية جزء لا يتجزأ من المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلالات، هذا النوع من المقاومة وان كان يبدو قوة ناعمة في مواجهة الغطرسة الصهيونية المغالية بالقمع، والتي تعمد الى الخلاص من الارض والانسان الفلسطيني، كان لها ثمنها الكبير باغتيال مؤسس المسرح الفنان والمخرج الفلسطيني جوليانو خميس، والذي يمضي قاتله حتى اللحظة طليقاً دون ملاحقة او عقاب.

الربيع رغم كل الجمال الذي تحمله طبيعته الا انه مؤلم في تعبيراته، فرحلت آرنا وجوليانو، كان للمؤسسين ايضاً محطة فعاد جونثان ستنشزاك الى وطنه السويد بعد فترة طويلة قضاها كمدير عام للمسرح، واعتقل زكريا زبيدي بسبب نشاطه ضد الاحتلال الصهيوني، ولكننا مستمرين مؤمنين بحرية الرأي والتعبير استناداً الى قاعدة النقد الموضوعي اعتماداً على منهجية تفكير تعتمد على الذات في بناء الوعي وإعادة صياغة الواقع بما يتناسب مع رؤى تقدمية تناهض أي محاولة للانقضاض على تطلعات شعب تحت الاحتلال تواق للحرية.

مسرح الحرية حركة ثقافية وطنية تسخر القوة الإبداعية والتعبير الفني في السعي من أجل العدالة و المساواة ... وهو بعثاً في خلق حالة ريادية جذابة لمختلف مدارس الفنون الادائية، فنحن نتتبع خطاً محملاً بالأفكار والتعابير المتنوعة كرصاصة إلهام مقاومة للفقر، والحروب، والرقابة، والبؤس، والكراهية، واستحضار لجمال المسرح في الخيال، والأصالة، والصداقة، والتعددية الثقافية، ونمضي على نهج المقاومة الثقافية والتي خطها عظماء الادب المقاوم الفلسطيني كغسان كنفاني وناجي العلي وتوفيق زياد ومحمود درويش وسميح القاسم وراشد حسين والكثير الكثير

ونستمر في خلق الأمل نستمر في زرع بذوره ... ونمضي على درب الحياة في بناء المقاومة الثقافية من خلال مسرح الحرية، على قواعد العدالة والمساواة نخطو نحو مستقبل الحرية القادمة محققين الحلم.

فعلى مدار اسبوع حافل بالانشطة الثقافية كنا نموذجاً عملياً لشعار المقاومة الثقافية، والذي كان لن يتأتى الا بجهود الجميع من عائلة مسرح الحرية، جمعية عمومية ومجلس ادارة وطاقم المسرح، مع توجيه الشكر الخاص للفريق التقني على جملة الجهود التي تحملها، الى جانب الشكر والتقدير لجميع من شارك على انجاح فعاليات الاحتفالية ومهرجان المقاومة الثقافية المسرحي، خاصة؛ جمعية الكمنجاتي الموسيقية، فرقة الرسائل للفن المسرحي، مسرح الحارة، مسرح المجد، مسرح المدينة، وDeveloping Artists.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى