السبت ٢٠ نيسان (أبريل) ٢٠١٩
بقلم هاتف بشبوش

شيوعيُّ على الشفقِ

في العيد الخامس والثمانين لميلاد الحزب الشيوعي العراقي

رأيتُ ...
طلوعكَالحزبي ّاللازَ ـ وَردْ
منشوراً
على الشفقِ الأحمرِ
ولونُ وثاقِكَ السلسليّ
كما الشفقِ الأبيضِ
وكلاهما...
يزفانِ عروسَالغيمِ ، بلا قمرِ
فناديتَالشوقَ المعلّبَ ، بزهَرِ الكولونيا
لو تجنحَ في الظلام اليكْ
لكنّ الحبّ ممنوع ُّ
والبابَ مغلقة ًعليكْ
وهذا البوليسُ يحاصرني
ربما ركلةُّ تقذفني
خارجَ الوطنِ!!!
ربما هراوة تحومُ حواليكْ
أو ربما ..روحُكَ
في هشاشةِ الظلامِ، لاترجو شهوةَ مغفرةْ
والحارسُ الوضيعُ
يفهمُ مايدورُ في شفتيكْ
لكنّ التمادي سلسبيلُّ يطعنُ خاصريكْ
أنت يا أنتَ
ياغريبِ الظلّ
يازناراًحول ضمائرهم
ياوردَ الشهداءِ
ياشكلَ السماءِ
ياموطيء الموجْ!!!
وحدهُ وجهُكَ اليابسِ
لايخافُالسؤالْ
عند منعرجِ الهُزالْ
حتى تلتهبُ الأناتُ
كما الإفقِ المغني ،في بيّارةِ الليمونِ
والكرمةِ العالية .
ويمضي بكً الزمنُ القرمزيّ
حتى يملّ الشرطيّ
فيصرخُ يائساً سيدي :
هذا شيوعيُّ معلٌقٌ على الغسقِ!!
متكيءُّ..
على الهواءِ
على الماءِ
على زيتونةٍ سوداءِ
على تمرةٍ
لايطيبُ لها السقوطُ من العِثقِ
فالنخيلُ عيدْ...
وأنتَ..
وماتريدُ
وماتريدْ
من الضوءِ الخفيفِ، حين يأتي
فيالحظّالضئيلِ،كماالخناجرِوالسكاكينْ
وأنتَ
وماتريدُ
وماتريدْ
غيررزنامةٍ للرفاقِ تركتها مخفية ً
في الدولابِ عاماً وعامينْ
والمواعيدُ حمقاءُ ...حمقاءُ
والحضورُ مشقة ٌ
وأحزانُ الناسِ ماعادتْ
تذكرُ ، لهجة الغائبين !!!!
وأنتّ
وماتريدُ
وماتريدْ
غير نافذةٍتطلُ على دارتها
كي تلقي مطرَك الرذاذَ ، في خريفِ القولِ :
لاتتركيني
أنا الشيوعيّالحبيب والطبيبْ
المعلّم
الخليلُ
والشغيلُ ..
البكاوتيُّ البطرُ
أنا البدرُ التعيسْ
العشريني
الخمسيني
أوربما نسيتُ عمري
في المرافيء العديدةِ
في الزنابقِ
في المشانقِ
فاعذريني ..
وبحقّرائحةِ الصندلِ فيرادئِكِ
إسمعيني
أو مرّي بذاكرتي
حين كنا
في طيّ أغنيتينِ وأغنية
صليبي
وبلادي
وأنتِ بينهما ..
مزاجيَ الجميلُ في خليّتي ، وخلايا دمي
أو حين أنامُ شيوعياً ...ملء الردى ..ملء الردى


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى