الخميس ٢٣ أيار (مايو) ٢٠١٩
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

البطل فتحي شلبي: أيام العبور مازالت بذاكرتي


اليوم نلتقى مع بطل من الأبطال الذين عزفوا أروع لحن سمعته مصر فى العصر الحديث عندما عبروا قناة السويس واقتحموا خط بارليف فى أكتوبر 1973 الموافق رمضان 1393 هـ
ألا وهو البطل فتحى شلبى الذى ألتقينا به وجاءت هذه المحاورة.

..............؟ ....................

فتحى سيد محمد شلبى من مواليد السابع عشر من شهر ديسمبر عام 1950م بحى السيدة زينب بمحافظة القاهرة.

...................؟...............

حصلت على دبلوم المدارس الثانوية الفنية الصناعية فى عام 1968م وفى الثالث من شهر فبراير عام 1969م التحقت للعمل بالشركة المصرية للمعدات التليفونية.

.................؟...................

فى الرابع من شهر مارس عام 1970 تم تجنيدى بالقوات المسلحة وجاء توزيعى على سلاح المدفعية ، وكنت ضمن النواة الأولى لتشكيل كتائب صواريخ الفهد المضادة للدبابات.

......................؟..................

فى السادس من أكتوبر 1973 عبرت قناة السويس مع سريتى وبصحبتى قوات المشاه المترجلة ، وتوجهت للعمق حاملاً صندوق التحكم – جهاز توجيه الصواريخ – فشاهد قائدى بعض الدبابات الإسرائيلية وعلى الفور أعطى أوامره بالتعامل معها فأطلقت صاروخى على الدبابة الأولى فانفجرت وظلت مشتعلة وفرت بقية الدبابات ، وهنا صاح الأبطال ( الله أكبر ) فزادت سعادتى لأن تلك الدبابة تعد الأولى التى يتم تدميرها بصواريخ الفهد عند المعبر 26
.................؟....................

بعد حدوث ثغرة الدفرسوار تواجدت إحدى كتائب اللواء الرابع مشاه بالجهة اليمنى لمنطقة الدفرسوار وكانت القوات الإسرائيلية تقوم بإطلاق نيرانها الكثيفة على هذه الكتيبة فصدرت الأوامر بالانتشار والتقدم للأمام والتعامل مع القوات الإسرائيلية وبالفعل وصلنا إلى تبة ( أبو كثيرة ) فقامت القوات الإسرائيلية بمحاصرتنا والضرب علينا وكان التاريخ يشير إلى التاسع عشر من شهر أكتوبر 1973م.

...................؟....................

صدرت الأوامر لنا باختراق الحصار الإسرائيلى وهنا طلبت من قائد السرية البطل الرائد (سهيل) معرفة اتجاه الدبابات الإسرائيلية وذلك عند طريق إطلاق بعض طلقات الهاون المضيئة فى اتجاه التبة ، وقمت بضبط جهاز التحكم باتجاه الدبابات الإسرائيلية ومع بزوغ أول ضوء بدأت القوات الإسرائيلية فى التحرك تجاه الأبطال وهنا أطلقت صاروخى فدمر الدبابة التى كانت فى المقدمة وحاولت بقية الدبابات الانسحاب ولكننى عاجلتهم بصاروخ آخر فدمرت دبابة أخرى وفجأة ظهرت عربة إسرائيلية مجنزرة تتقدم بسرعة من الجهة اليمنى نحو الأبطال فتعاملت معها فإذا بعربة مجنزرة أخرى تركز ضرباتها تجاهى فأسرعت نحو حفرة ومنها أطلقت صاروخى فى اتجاه مخالف للعربة المجنزرة نظراً لوصول المسافة بينى وبينها إلى 300 متراً فانفجر الصاروخ أمام العربة المجنزرة التى توقفت وحاول من بداخلها الفرار ولكنهم قتلوا جميعا ، وأثناء هروب الدبابات الإسرائيلية تعاملت معها فانفجرت دبابة بينما ظلت العربة المجنزرة فى مكانها ومحركها لم يتوقف حتى نفذ الوقود وفى صباح اليوم التالى تقدمنا ل نحو العربة المجنزرة الإسرائيلية فوجدناها سليمة.

..................؟...................

تمكنت خلال معارك أكتوبر 1973 من تدمير 13 دبابة ومجنزرة

.....................؟..............

فى الأول من شهر يوليو عام 1975م خرجت إلى الحياة المدنية وعدت إلى عملى بالشركة المصرية للمعدات التليفونية

....................؟..................

تم تكريمى حيث منحنى الرئيس (محمد حسنى مبارك) نوط الجمهورية العسكرى من الطبقة الأولى وتحدثت عن بطولاتى وسائل الإعلام ونذكر منها : جريدة الأهرام ومجلة اتصالات المستقبل ومجلة المواسير للصلب ومجلة النجوم وجريدة صوت حلوان كما كرمتنى مراكز الشباب وقصور الثقافة والأندية والأحزاب السياسية وكتب عن بطولاتي المؤرخ الوطني إبراهيم خليل إبراهيم في كتابه (وطني حبيبي) .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى