السبت ٢٩ حزيران (يونيو) ٢٠١٩

المخترع الصغير


صدر حديثا: عن أ.دار الهدى - بإدارة عبد زحالقة، قصة للأطفال بعنوان "المخترع الصغير "بإشراف الأستاذ سهيل ابراهيم عيساوي، رسومات الفنانة الاء مرتيني، تدقيق لغوي صالح أحمد كناعنة، تقع القصة في 24 صفحة من الحجم الكبير، غلاف سميك ومقوى، القصة ثمرة دورة للكتابة الابداعية، نظمتها للطلاب المكتبة العامة ومديرتها الأستاذة هدى عيسى، ورافقت الطلاب المبدعين من مدرسة العين الابتدائية في نحف، المربية هدى قيس، تتحدث القصة عن العلاقة الحميمة التي تربط ادم بحصانه، وكيف نجح ادم بتقديم اختراع يخدم الانسانية كلها وعالم الحيوان.

"تَعَلَّقَ آدَمُ بحصانه كَثيرًا، يَبْتَسِمُ لَهُ عِنْدَما يَراهُ يَمْشي بِخُيَلاءَ، يُلاطِفُهُ بِرِفْقٍ وَحَنانٍ، يَعْتَني بِهِ وَيَطْمَئِنُّ عَلَيْهِ كُلَّ لَحْظَةٍ. وَكانَ يَعتَزُّ وَيَفتَخِرُ بِهِ أَمامَ أَتْرابِهِ، يُعانِقُهُ كَما تُعانِقُ النُّجومُ القَمَرَ، يَعْتَبِرُ حِصانَهُ خَليلَهُ المُفَضَّلَ، يَشكو لَهُ هُمومَهُ، وَيَهمِسُ لَهُ بِأَسرارِهِ، يُشاطِرُهُ أَحْلامَهُ الوَرْدِيَّةَ. "القصة كتبت بأسلوب شيق، تحمل في طياتها رسائل انسانية وتربوية. "القصة كتب بأسلوب جميل وشيق.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى