الأربعاء ٢٧ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٦
بقلم رشا نادر أبو حنيش

انظر للشرق واذكرني

خلع الزمان معطفه... ورمى بقفازاته أهلاً... واستعد لمواجهتي ما أذكره أنني أسندت ظهري إلى خشبة ورقية، أمسكت بقنديلي الحبري.. وبدأت أقلب صفحات سابقة كتبت فيها عن قميص مقلم ما زالت الألواح الخشبية تحتفظ به بين ذراعيها وصرة بقيت على الجدار منذ ذاك التاريخ القرمزي. وأشياء وأشياء...

بعد ذاك لا أذكر سوى أن المطر كان أكثر غزارة من الكلمات، وأنه لولاك لقتلني البرد المخزون في ذاكرتي منذ قرون، لا شيء يهمني سواك، كل النصوص أنت، لطالما بحثت عنك، ولطالما وجدتك والبحر خطفك مني، كنت أبحث عن قلبك الخاوي علّه يكون مهدي الأول، كنت دائما تذكرني بطفولتي، ولمساتك تجعلني أتصرف كراقصة إسبانية ترقص على أنغام شعبية، لا بد أن بعد تلك الرقصة المائية أمام حكومتك، اختنقت أنغام النايان، تكسرت أشجار البرتغال وماتت.

منذ عرفت طريق الكتابة وأنا أراك، تطرح عليّ ذات الأسئلة، وأجيب عليها بإجابات لا تمت لها بصلة، سوى سؤال واحد تسألني: أحقاً جئت من الشرق؟

فلا تلبث أن تنهي السؤال حتى أجيب بحماقة العاشقة، طبعا! وأكمل حديثي غير آبهة بشيء، وأنت حتما جئت من الجهة المعاكسة!
كنت حين تمضي بي في منتصف الطريق، أشعر أن هناك ريحاً كلامية تجرني من أسناني وتدفعني للوراء، فتلتفت خلفك وتنتظرني؟ وحين أكون قد علّقت بينك وبين أسناني.

وفي نهاية الطريق تودعني بلهجة الحاكم، مخاطباً سذاجتي لا تعودي من هذهِ الطريق! أوَ أنا التي اعتدت أن أفعل كما يطلب مني تماماً؟ أقول ولأول مرة: لا، سأعود من هذه الطريق، فأنا لا أخاف الماء!

الآن، أعود إلى الصفحات السابقة، فأجدها قد ابتلت وكأنها شربت كل ماء الأرض، أضمها إلى صدري، أستقل العربة، وها أنا في طريقي إليك.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى