السبت ١٣ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٧
بقلم بهيجة مصري إدلبي

وجْدُ الوجود

سألت الروح عن سر الخلودِ
وعن آفاقها خلف الحدودِ
فقالت لي : أنا في الوجد سرٌّ
" وجود الوجدِ في وجدِ الوجودِ "
فقلتُ لها : أفيضي كي أراني
إذا ما تهتُ في فيض الشرودِ
فأعمتني بفيض من ضياء
وطافت بي على نهر الورودِ
شربتُ السرَّ كأسا من خيال
ورحتُ أغيب في الصمت البعيدِ
رأيتُ منازلي وسمعتُ صوتي :
أنا في الوجدِ في العشق الشديد ِ
أما مَنْ يكشف الأستار عني
ويحملني إلى أقصى حدودي
فهام النور حولي ثم أوحى
إلى روحي لتفضي بالمزيدِ
فقالت لي : هنا في البرد كشف
وكشف السرِّ في الليل المديدِ
فقلت لها : إذا الأسماء تاهت
أعينيني على الوهم الطريدِ
فقالت : أنت في برقي مساء
ونور الكشف بي من بعض جودي
إذا أسريتِ لي أخفيتُ سرِّي
فسرِّي خلف خافية المُريدِ
إذا ما شئتِ أسبابي وبابي
أنا في عمق أعماق السجودِ
فقلت لها : أرى قالت : عماء
فلمَّا تبلغي بصر الحديدِ
ولما تبلغي آلاء وجدي
فمَدي في مدى مدِ المدودِ
وقالت لي : إذا أفشيتُ سرّي
بلغتِ وأنت من طين عنيدِ
وأغواكِ الخلود فلامكان
يضم رؤاكِ في سفر الخلودِ
خذي مني وعني سرَّ وجدي
فقلتُ لها : أنا وجدي وجودي
فقالت آه قد أدركتِ سرِّي
وجودُ الوجدِ في وجدِ الوجودِ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى