وداعا إبراهيم سعد الدين

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، وبأن لكل أجل كتاب، تنعى «ديوان العرب» إلى قرائها ومحبيها فى العالم أجمع الكاتب، والشاعر، والناقد، والروائى المصرى الدكتور إبراهيم سعد الدين، عضو أسرة تحرير ديوان العرب لسنوات طويلة، وعضو المجلس الاستشارى لديوان العرب، وعضو لجنة مسابقة ديوان العرب، الذى وافته المنية مساء يوم السبت التاسع من أيلول سبتمبر 2017.

الراحل إبراهيم سعد الدين يمينا مع المؤرخ الفلسطيني عبد القادر ياسين في مصر

وسيتم مواراة جثمان الفقيد الثرى بعد صلاة ظهر يوم الأحد العاشر من أيلول سبتمبر ٢٠١٧ بمدينة بسيون، وستقام مراسم العزاء بعد صلاة العشاء بمنزل العائلة بشارع كفر عصام ببسيون.
رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته، فقد بذل دائما من وقته وماله، وجهده الكثير فى خدمة الأدب، والثقافة العربية، وكان واحدا من أشد المتحمسين لجيل الشباب من المبدعين، وعلى الرغم من مرضه، كان شعلة تضىء درب الكثيرين ممن تتلمذوا على يديه، وتأثروا به، وببساطته وتواضعه، وأدبه الجم.

الراحل إبراهيم سعد الدين يسارا، مع عادل سالم، وعبد القادر ياسين

على مدار أعوام عديدة من تعاونه مع «ديوان العرب» نشر الفقيد نحو 58 مقالا، ودراسة، وكانت آخر رواية قد أصدرها تحت عنوان: «ساعى بريد الموتى» والتى نشرنا عنها موضوعا فى نيسان/ أبريل الماضى.

برحيله خسرت ديوان العرب أحد روادها الأساسيين، وفقدت الساحة الأدبية أحد كتابها الأوفياء الذي حافظ على شرف الأدب، والكلمة حتى رحيله.