حنا مينة في ذمة الله

نعت سوريا اليوم الثلاثاء الكاتب والروائي الكبير حنا مينة، عن عمر ناهز ٩٤ عاما، حسبما أفادت وكالة "سانا" الرسمية.

ولد الروائي حنا مينة في مدينة اللاذقية عام ١٩٢٤، وهو أديب الحقيقة والصدق، عصامي ساهم في إغناء الرواية العربية وعمل باجتهاد حتى أجاد وأبدع.

أما عن بدايته الأدبية فقد كانت متواضعة، تدرج فيها في كتابة العرائض للحكومة ثم في كتابة المقالات والأخبار الصغيرة للصحف في سوريا ولبنان ثم تطور إلى كتابة المقالات الكبيرة والقصص القصيرة.

حنا مينة ورابطة الكتاب السوريين

ساهم حنا مينة مع لفيف من الكتاب اليساريين في سوريا عام ١٩٥١ بتأسيس رابطة الكتاب السوريين، عندما نظمت الرابطة عام ١٩٥٤ المؤتمر الأول للكتاب العرب بمشاركة عدد من الكتاب الوطنين والديمقراطيين في سوريا والبلاد العربية، وكان له دور كبير في التواصل مع الكتاب العرب في كل أنحاء الوطن العربي.

كان أدب حنا مينة واقعيا، وقال عن نفسه إنه كاتب الواقعية الاشتراكية، ويرفض الواقعية باعتبارها مدرسة في التعبير الأدبي تأخذ الواقع كما هو، فالواقع في الحياة في رأيه يصير واقعا فنيا في العمل الأدبي.

أخبار أخرى