السبت ٢٢ أيلول (سبتمبر) ٢٠٠٧
بقلم عبد الله المتقي

غبار الضحك

الليل في الليل، ثم يسدل عينيه على جدته بيضاء كما جبريل

يسألها أن تحكي له تلك الأحجية التي لم تسعفها ( التيفويد )

- " لست هنا " قالت الجدة

ثم خرجت من النافذة، وخلفها غبار من الضحك


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى