الأربعاء ٢٨ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٠٧
بقلم حسين حمدان العساف

حوار مع الفنان التشكيلي الجزري برصوم برصوما

ينتمي (أبو ملك) إلى جيل فناني السبعينات من القرن المنصرم، االجيل الذي عاش مرحلة إزدهار الفن والأدب والثقافة والفكر في خمسينات وستينات وسبعينات القرن الآفل، استطاع أن يثبت له قد ماً راسخة في خارطة ا لفن التشكيلي السوري، تنبض لوحاته بالحركة والرشاقة والجمال التي يتماوج في ثناياها الانفعال والحس والشعور، عكست لوحاته هموم الإنسان وأحلامه وآلام المجتمع
وآ ماله وقضايا الوطن، وتطلعات الأمة. التقيت الفنان التشكيلي المبدع الفنان الإنسان برصوم برصوما، مدّرس مادة الرسم في قسم الرسم بمعهد إعداد المدرسين في الحسكة، فأجريت معه الحوار التالي:

-  نتعرف إلى بطاقتك الشخصية والفنية :

  1. برصوم برصوما مواليد الحسكة 1947
  2. خريج كلية الفنون الجميلة بدمشق 1977 – قسم التصوير .
  3. عملت خبيراً في الزخرفة والترميم لدى المديرية العامة للآثار والمتاحف بدمشق .
  4. عضو نقابة الفنون الجميلة .
  5. عضو اتحاد التشكيليين العرب.
  6. كرّمته نقابة الفنون الجميلة.
  7. كرّمه متحف طه طه بالرقة.
  8. عمل مدرساً للتربية الفنية في:
    - معهد إعداد المعلمين ومعهد إعداد المدرسين ( قسم الرسم ) ومركز الفنون التشكيلية بالحسكة.
    - سوريا :المتحف الوطني – متحف دمّر – صرح الجندي المجهول وقطاع خاص .
    - الأردن ـ اسبانيا ـ الارجنتين ـ فرنسا ـ المانيا ـ الدانمارك ـ السويد ـ بلغاريا ـ ايطاليا .

أعماله مقتناة وموزعة داخل القطر وخارجه.وله معارض فردية ومشاركات جماعية داخل القطر وخارجه. وقد شارك في أغلب معارض وزارة الثقافة (المعرض السنوي العام ) معارض نقابة الفنون الجميلة .

معارض فردية:

  1. معرض في المركز الثقافي العربي با لحسكة.
  2. معرض في القسم الثقافي البلغاري بدمشق.
  3. معرض في المركز الثقافي الأسباني بدمشق.
  4. معرض بصالة الوفاء للفنون – بدمشق.
  5. معرض بصالة الجوشن في حلب.
  6. معرض بصالة الخانجي في حلب .

معارض مشتركة :

  1. معرض مشترك بصالة (الوفاء) ـ دمشق ـ نصير شورى ـ محمد فريد الحديدي.
  2. معرض بصالة (السيد) للوحة الصغيرة ـ دمشق
  3. معرض صالة ( عالبال) دمشق ـ موسى ملكي ـ دنخا زومايا.
  4. معارض متعددة مشتركة لفناني الحسكة- صالة المركز الثقافي با لحسكة.

مشاركا ت خارجية:

  1. معرض في بلغاريا /تارغو فيشته/ مشاركة فنانين من عدة د ول.
  2. معرض في الدانمارك /كوبنهاغن/ عن حضارة الرافدين.
  3. معرض في العراق /بغداد/ بمشاركة عدة دول عربية.
  4. معرض في لبنان /بيت الدين/ الفن السوري المعاصر.
  5. معرض في الأردن /عمان/ صالة حمورابي .

- حدثنا عن بداية رحلتك مع الفن التشكيلي، وبمن تأثرت من الفنانين الكبار ؟
- بعيدة هي البدايات .. وإنما أذكر إهتمام الآخر .. في البيت .. في المدرسة بما كنت أرسم، أو أاعبر .. وكنت محظوظاً بتواجد مدرسي مادة الفن، فهم يملكون تجربتهم الغنية في الفن وفي التعليم .. وفي التوجيه لما ينبغي عمله لتعميق تجربة العمل .. ومن هؤلاء الأساتذة الفنانين حنا الحائك ورشيد شما و .. ممتاز البحرة. ولقد تأثرت بعوالم الفكر والشكل واللون في مدارس الفن العالمية .. ففي سنوات الطفـولة يدهشك كل ما هو غريب وجميل .

- كيف تنظر إلى اللون، وما أحب الألوان إليك التي تظهر أكثر من سوا ها في لوحا تك؟ ولماذا؟
- اللون لغة يترا قص على مفرداتها الضوء، وباللون ودرجاته تتشكل الدراما البصرية، وأحب كل د رجة لون، تأخذ بعد ها في التأليف . ولربما الأحمر والأصفر أكثر امتداداً في مساحة العمل، فالأحمر يشعل الحريق، ويدخل الأصفر محاوراً، فيمسرح المشهد (العمل ) .

- هل لك وقت محدد ترسم فيه؟ متى تبدأ الرسم ؟
- أبدأ الرسم حين تجتاحني الرغبة في ذلك، فلا حدود تحاصر نزوة العبث المجدي.
- متى تتحول ريشة الفنان برأيك إلى روح وحياة؟
- هنالك عوامل متعددة تجعل العمل الفني يمتلك الحياة والجمال، وكلما ازدادت تجربة العمل والوعي وامتلاك الجانب التقني حققت اللوحة شروطها الجمالية وحيويتها وصدقها.

- ما رأيك بالتزام الفنان؟ وهل تنتمي إلى مدرسة فنية بذاتها ؟
- وعي الفنا ن لدور الفن ووظيفته الاجتماعية، وضرورته هو الالتزام ، وفي لغة التشكيل المعاصر والحداثة لم يعد مفهوم المدرسة الفنية إلاَّ تصنيفاً مدرسياً، فلا فنا ن يخط اليوم حاجزاً لمفرداته ولغته .

- من المعروف أنَّ الفنان العالمي(بابلوبيكاسو) يعارض المدرسة التعبيرية التي ترى أَن العمل الفني نوع من التعبير عن الحقيقة داخل الإنسان، فهو يرى أن الفن ينبغي أن يتحرر من استبداد التعبير عن الذات، بينما يرى بعض النقاد أنَّ الفن الراقي ينعش نفسه إذا تبنى لغة شعبية، يفهمها أغلب الناس، ما رأيك؟
- إذا تم استبعاد كلمة التعبير، فما البديل؟ فالتعبير صفة ملازمة للنتا ج الفني على امتداد تاريخه، فالعلاقة الدينامية ما بين الذات والموضوع قائمة، والتأثير متبادل أقلَّه على مستوى الانطباع، أما بالنسبة للتشكيل وا قترابه من لغة شعبية هذا شيء غير منطقي، ويتنافى مع ميكانيكية العملية الإبداعية،الاقتراب والابتعاد هما مصداقية التعامل مع النص واختيا ر الموضوع . ومن ثم هنالك ما يعرف بفن التصوير الشعبي الذي له سماته المميزة. ورحلة الفن عموماً تقرّبنا من الحقائق الكامنة داخل وعينا وذاتنا وفيما حولنا، ولكل فنان لغة ومسار، فلا خيارا ت في تبديلها لتناسب شريحة ما.

- هل مرت تجربتك الطويلة الفنية بمراحل أو سمات معينة، حَدَّثنا عنها.
- أنا أعمل دائماً، فحتماً هنالك تحولات والإضا فات بالتأكيد موجودة، ولكني لم أفكر بالتحولات، فهذا لا يشغلني، وربما لا أمتلك الحق با لحديث عن مراحل في عملي.

- هل قمت بجولات فنية خا رج الجزيرة (محافظة الحسكة)، كيف رأيت فيها الجمهور؟
- عرفته خارج الحسكة وداخل سوريا وخارجها، أمكنة وأزمنة متعددة، ودوماً نلتقي برواد لصالات العرض، وهنا لك من يقترب ويجب، وبالمقابل تجد من الجمهور من لايتواصل مع العمل، لا كشكل ولا كمضامين، وهذا منطقي جداً وطبيعي .

- ما مشاريعك الفنية في المرحلة القادمة؟ بعد أنّ أحلت إلى التقا عد هذا العا م؟
- المشاريع فيها استمرار لما كان، والبحث قائم وممتع، وقد أغادر أكثر مما كا ن، وأحمل ما استطيع للتواصل مع الآخر .

- هل يؤثر بعد محافظة الجزيرة (الحسكة)، وهي في أقصى الشمال الشرقي من سورية، يحد ها شمالاً جبال طوروس وشرقاً العراق على إبداع فنانيها وأدبائها وكتابها؟
- إن جغرا فيا الأمكنة لعبت دوراً في شكل النتاج الفني والفكري لحضارات كا ملة وعديدة، والبيئة الطبيعية تترك بصماتها الواضحة في خيال ووجدان المبدع والموروث الثقافي والاجتماعي لبيئة ما .. تراه قد شكل سمة في شتى مجالات العمل الإبداعي من فكر وفن وموسيقى .

- كيف ترى مستوى حركة الفن التشكيلي في محا فظة الجزيرة، وما أبرز الأسماء التي ساهمت فيها؟
- النشاط الفني في الجزيرة قائم، ودوماً هنالك وجوه جديدة وشابة ومهمة، تمتلك القدرة والرؤية المتجددة، وستعطي أكثر بحثاً .. وجمالاً. والجزيرة رفدت التشكيل السوري بأسماء معروفة، لعبت دورها المهم حتى على الصعيد العالمي .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى