الأربعاء ٢٦ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٠٧
بقلم نوزاد جعدان جعدان

تعالي مرة واحدة فقط وسترين

كان المطر جنونيا , يهطل بغزارة ولكنه بهطوله بدأ يحرك في القلب مشاعرا دفينة ,كما تفتح الأنامل دفتر المذكرات, فبدأ يناجي ويرجو المطر بالدعاء:

تعالي مرة واحدة فقط ..وسترين بأن الحبر لن ينشف على الأوراق
تعالي مرة واحدة فقط ..وسترين بأن الروايات لن تعلن خاتمتها
تعالي مرة واحدة فقط ..وسترين بأن شهرزاد لن تنام دون أن تنهي قصتها
تعالي مرة واحدة فقط ..وسترين بأن الشمس لن تحرق القلوب أبدا بل ستدفئها
تعالي مرة واحدة فقط ..وسترين بأن الأرض لن تجف فالوابل لن يتوقف
تعالي مرة واحدة فقط ..وسترين بأن بريق النجوم لن ينطفئ بعد اليوم
تعالي مرة واحدة فقط ..وسترين بأن القلم لن يفض عذرية الصفحة إلا عن طريق الحب
فتعالي وادلفي الآن.. وامتزجي مع قطرات المطر .. هيا تعالي وادني مني

ظلّ يدعو ويستغيث وما من أذن صاغية فلم تأت بقي طويلا يقف وينتظر ولم تأت توقف المطر وارتسم في السماء قوس قزح إلا أنها لن تأتي.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى